بالفيديو.. ضرب أم لطفلتها الرضيعة بعنف يثير ضجة في العراق

متفرقات

بالفيديو.. ضرب أم لطفلتها الرضيعة بعنف يثير ضجة في العراق ضرب أم لطفلتها الرضيعة بعنف يثير ضجة في العراق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmkw

أثار تسجيل فيديو التقط في كركوك بالعراق ضجة وجدلا على الصعيد الشعبي وكذلك الإعلامي والرسمي في البلاد، تظهر فيه سيدة وهي توجه ضربات حادة لطفلتها الرضيعة البالغة من العمر 9 أيام فقط.

تناولت وسائل إعلام محلية هذا الفيديو من خلال تسليط الضوء والتعليق عليه، ومن ضمنها فضائية "الشرقية" العراقية عبر برنامج "أهل المدينة".

فقد كشف تقرير القناة المصور أن الأم الظاهرة في الفيديو اسمها زهرة جمعة عبد الله، وعرفت نفسها على أنها من بغداد مشيرة إلى أنها ضربت طفلتها شيلان بسبب نوبة عصبية انتابتها، مؤكدة أن عمر ابنتها 7 أشهر.

بدت الأم في التقرير المصور نفسها ضحية الظروف القاهرة التي تمر بها، إذ أنها على خلاف حاد مع أقربائها الذين تعرضوا لها بالأذى، لأنهم كانوا يتاجرون بها كما تؤكد.

وتضيف زهرة أن هذه الظروف دفعتها للفرار من طليقها والهروب من بغداد حيث تركت ابنيها واتجهت شمالا، وعاشت فترة في أحد أسواق كركوك بلا مأوى، قبل أن تنتقل إلى مكان آخر بين 4 جدران، إلا أنه يصعب وصفه بأنه ملائم لأن تعيش به سيدة وطفلتها الرضيعة، سيما وأن زهرة تقتات على ما يجود به الأهالي القريبين منها.

لكن أحد المشاركين في البرنامج أكد أن السيدة التي تضرب ابنتها "مختلة عقليا"، وأنها تتعاطى أدوية للعلاج، مشيرا إلى أنه سبق لها وأن "عذبت" طفليها بالضرب، كما أكد الرجل أن الرضيعة ضحية التعنيف تبلغ من العمر 9 أيام فقط وليس 7 أشهر، وأن هناك أوراق تثبت صحة هذه المعلومة، وهو ما أقرت به لاحقا الأم زهرة نفسها، كما يبدو في فيديو تقرير القناة المرفوع على الـ "يوتيوب" بتاريخ 22 فبراير/شباط 2015.

رفضت السيدة اقتراح أحد المسؤولين في كركوك بتوفير العلاج والرعاية لها ولطفلتها، وأصرت على موقفها بعدم السماح للأطباء بالكشف على الرضيعة. لكن يبدو أن الجهود لإقناع زهرة عبد الله بنقل الطفلة إلى المستشفى تكللت بالنجاح، كما تم اصطحاب زهرة نفسها إلى المركز الطبي ذاته بواسطة قسم حماية الأسرة في شرطة كركوك.

من جانبها عزت مقدمة برنامج "أهل المدينة" أزل السياب معاناة زهرة جمعة عبد الله إلى الأوضاع الصعبة التي يمر بها الكثير من أبناء العراق على أكثر من صعيد، ما يجعل البعض في حالة نفسية سيئة جدا قد تسفر عن انهيار عصبي.

كما ناشدت الإعلامية المشاهدين بعدم توجيه أصابع اللوم إلى السيدة الظاهرة في الفيديو لأنها ربما تعرضت لما لا طاقة لها بتحمله.

وبعد إحالة والدة الرضيعة إلى المختصين تبين أنها تعاني من "مرض نفسي حاد لا يؤهلها لحضانة الطفلة"، على أن تتلقى العلاج اللازم في أحد مستشفيات بغداد.

أما الطفلة شيلان فقد تلقت العلاج اللازم، وهي لا تزال تخضع للرعاية الطبية تحت إشراف فريق من الأطباء، الذين أفادوا بأنها في صحة جيدة وليس هناك ما يهدد حياتها، وذلك في أحد مستشفيات كركوك.

المصدر: RT + "يوتيوب" + "الشرقية"

أفلام وثائقية