القوات الأوكرانية ترفض سحب الأسلحة الثقيلة قبل الوقف التام لإطلاق النار

أخبار العالم

القوات الأوكرانية ترفض سحب الأسلحة الثقيلة قبل الوقف التام لإطلاق النار مقاتل في قوات الدفاع الشعبي (دونيتسك)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glyf

أعلن أناتولي ستيلماخ، رئيس المركز الصحفي للعملية العسكرية الأوكرانية شرق البلاد أن سحب الأسلحة الثقيلة من خط التماس سيتم فقط بعد وقف إطلاق النار، وهو ما لم يتم بعد بحسب رأيه.

وقال ستيلماخ صباح الاثنين 23 فبراير/شباط إن "المرحلة الأولى لاتفاقيات التسوية (في مينسك) هي وقف كامل للنار. وفور كف الإرهابيين عن إطلاق النار على مواقعنا سننفذ الخيار الثاني (سحب الأسلحة). ولا يوجد في الوقت الراهن وقف كامل للنار".

الا أنه أضاف في نفس الوقت أن القصف تقلص اليوم الماضي بشكل ملموس حيث قصفت قوات الدفاع الشعبي مواقع القوات الأوكرانية في دونباس ليلة الاثنين مرتين فقط.

من جهته صرح فلاديسلاف سيليزنيوف، القائم بمهام ممثل هيئة الأركان الأوكرانية في مؤتمر صحفي أنه "نظرا الى استمرار تعرض مواقع القوات الأوكرانية للقصف، لا يمكن أن يكون هناك حديث عن سحب الأسلحة الثقيلة"، مذكرا بأن القوات "أعدت ساحات" لنقل الأسلحة الثقيلة إليها فور صدور القرار.

بدء سحب الأسحة في دونيتسك

في غضون ذلك، أعلن فلاديسلاف دينيفو، نائب رئيس مجلس الشعب في جمهورية لوغانسك الشعبية أن قوات الدفاع الشعبي في الجمهوريتين تواصل سحب الأسلحة الثقيلة من خط التماس وفق اتفاقيات مينسك قائلا: "نحن نسحب" الأسلحة.

ورفض دينيفو التعليق على تصريح أناتولي ستيلماخ مؤكدا أنه يتم التقيد بنظام وقف النار في دونباس، ومشيرا الى أن هناك "عمليا هدوء، ولا توجد خروقات عمليا، ونادرا ما يسمع إطلاق من أسلحة نارية أو قصف هاون منفرد".  

هذا وكان أندريه ليسينكو، المتحدث باسم الجيش الأوكراني أكد الأحد أن كييف تنوي سحب المعدات الثقيلة من خط التماس جنوب شرق البلاد ابتداء من الأحد، وفق اتفاقية مينسك.

ونوه ليسينكو خلال مؤتمر صحفي الى أن الحكومة الأوكرانية كانت قد اتفقت على هذه الخطة مع قادة جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من طرف واحد.

المصدر: RT + "نوفوستي"