روسيا: معظم الدول الأوروبية تدرك خطورة تسليح أوكرانيا

أخبار العالم

روسيا: معظم الدول الأوروبية تدرك خطورة تسليح أوكرانيافلاديمير تشيجوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl13

قال مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف إن غالبية دول الاتحاد تفهم أن توريد الأسلحة لكييف يزيد من خطر انجرار روسيا إلى الصراع.

وأضاف تشيجوف في مقابلة تلفزيونية مع قناة "روسيا 24" أن الموقف الرسمي للاتحاد الأوروبي يتلخص في أن القرارات تتخذ من قبل كل دولة عضو، مشيرا إلى أن معظم الدول الأوروبية تنظر إلى تسليح أوكرانيا نظرة سلبية، لأنه يعني صب الزيت على النار وثانيا، بل وما هو أكثر من ذلك أن هذه الخطوة تزيد من خطر الانجرار الروسي المباشر كخطوة جوابية منها، الأمر الذي "يزداد معه خطر وقوع صدام مباشر".

وأعاد تشيجوف إلى الأذهان حوادث متكررة لسقوط قذائف في مناطق روسيا الحدودية تم إطلاقها من الأراضي الأوكرانية.

هذا وأعرب تشيجوف عن اعتقاده بأن موضوع تزويد كييف بالسلاح تم طرحه بصورة مصطنعة من قبل الولايات المتحدة ضمن الأحاديث حول تسوية الأزمة الأوكرانية. مع ذلك فقد أشار المندوب الروسي إلى وجود اختلافات داخل الإدارة الأمريكية نفسها حول هذا الموضوع، واصفا ذلك بالأمر "ذي دلالة".

سفير واشنطن لدى حلف الناتو دوغلاس لوت

مسؤول أمريكي: قرار توريد الأسلحة لأوكرانيا يجب أن يكون أساسه مصلحة دول حلف الناتو

أعلن سفير واشنطن لدى حلف الناتو الأربعاء 11 فبراير/شباط دوغلاس لوت أن قرار توريد الأسلحة لأوكرانيا يجب أن يؤخذ على مستوى دول محددة في الحلف وليس على مستوى الحلف بأكمله.

وقال لوت إن القرار يجب أن يحفظ التضامن ما بين دول الناتو وإن "توريد الأسلحة المحتمل يعد إحدى الأدوات السياسية الممكنة، ومثل هذا القرار يجب أن يكون وطنيا وليس من الحلف كله"

وأكد لوت على إمكانية النظر مستقبلا في إجراءات محتملة ومختلفة بشأن الأزمة الأوكرانية من ضمنها توريد الأسلحة وتخفيف أو تشديد العقوبات ومساع سياسية مختلفة، لكن أيا من هذه الإجراءات يجب أن يتم تقييمه قبل كل شيء من ناحية تأثيره على تضامن دول الأطلسي.

وأشار دوغلاس لوت إلى أهمية اللقاء الذي جرى بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في واشنطن.

يذكر أن ميركل ومعها غالبية قادة الدول الأوروبية يعارضون هذا القرار في وقت لا يستبعد فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما الواقع تحت ضغط عدد من القوى المؤثرة في بلاده أن يتم اللجوء إلى مثل هكذا قرار في حال فشلت الجهود الدبلوماسية في حل الصراع في أوكرانيا.

وزير الدفاع البولندي توماش سيمونياك

وارسو: لا نتستبعد توريد أسلحة لكييف لكننا نفضل حلا دبلوماسيا

من جانبه أعلن وزير الدفاع البولندي توماش سيمونياك أن بلاده لا تستبعد توريد أسلحة لأوكرانيا لكنها تفضل أن تحل الأزمة الأوكرانية بطريقة دبلوماسية.

وفي مؤتمر صحفي جمعه في العاصمة الليتوانية فيلنيوس مع نظيره الليتواني يوزاس أولاكاس قال سيمونياك أن موقف بولندا من تزويد أوكرانيا بالسلاح "قريب من موقف الولايات المتحدة".

وذكر الوزير البولندي "إن هناك إمكانية لذلك، لكن أولويتنا اليوم، في سياق لقاء مينسك، هي الحل السياسي لهذه الأزمة"، مضيفا: "نحن نحتفظ بالحق في اتخاذ قرارات مختلفة في المستقبل".

وكانت سلطات كييف أعربت مرارا عن تمنيها الحصول على أسلحة غربية لمواجهة ما تصفه بـ"العدوان الروسي" في جنوب شرق البلاد، فيما تنفي موسكو وجود قوات لها في المنطقة، مؤكدة أنها ليست طرفا في النزاع المسلح بين كييف وقوات الدفاع الشعبي في دونباس.

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون