طائرة لـ"فجر ليبيا" تغير على مرفأ شرق البلاد

أخبار العالم العربي

طائرة لـمعبر راس جدير
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggoq

أعلنت القوات الحكومية الليبية أن مقاتلة حربية تابعة لميليشيات "فجر ليبيا الإسلامية" أغارت اليوم على مرفأ السدرة النفطي في شرق البلاد من دون وقوع خسائر في الأرواح أو الممتلكات.

 أعلنت القوات الحكومية الليبية أن مقاتلة حربية تابعة لميليشيات "فجر ليبيا الإسلامية" أغارت  على مرفأ السدرة النفطي في شرق البلاد من دون وقوع خسائر في الأرواح أو الممتلكات.

وقال الناطق باسم غرفة عمليات حرس المنشآت النفطية علي الحاسي اليوم الثلاثاء 16 ديسمبر/ كانون الأول إن مقاتلة حربية أغارت على المنطقة المعروفة بـ "الهلال النفطي" قرب مرفأ السدرة النفطي وألقت صواريخها من دون أن تحدث أضرارا بعد مجابهتها بالمضادات الأرضية وإجبارها على الفرار".

وأضاف الحاسي أن الغارة كانت تستهدف مقاتلات ومروحيات تابعة لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي مرابضة في مهبط شركة "رأس لانوف" للنفط والغاز التي تبعد بضعة كيلومترات عن المكان.

وتأتي الغارة الجوية الأولى على شرق البلاد من قبل هذه الميليشيا بعد يوم من إرسال رئاسة الأركان العامة تعزيزات عسكرية إلى مطار رأس لانوف لدعم حرس المنشآت النفطية في منطقة "الهلال النفطي" بهدف صد مسلحي فجر ليبيا.

وتضم هذه المنطقة مجموعة من المدن بين بنغازي وسرت وتحوي المخزون الأكبر من النفط إضافة إلى احتوائها على مرافئ السدرة ورأس لانوف والبريقة الأكبر في ليبيا. وأطلقت "فجر ليبيا" على عملية زحفها باتجاه "الهلال النفطي" اسم "عملية الشروق" لتحرير الحقول النفطية قائلة إنها جاءت "بتكليف من المؤتمر الوطني العام".

ويأتي هذا التصعيد بعد إعلان الأمم المتحدة أنها سترعى حوارا ثانيا هذا الأسبوع بين أطراف النزاع الليبي بغية حل الأزمة في البلاد التي تتنازع شرعيتها حكومتان وبرلمانان، في الوقت الذي قال فيه البرلمان المعترف به من الأسرة الدولية في بيان إن "الهجوم على منشآت النفط يأتي للاستيلاء على مصادر تمويل للأنشطة الإرهابية". 

اشتباكات في أبوكماش غربا وبنغازي

وصباحا أفادت مصادر إعلامية بوقوع اشتباكات عنيفة في منطقة أبوكماش القريبة من الحدود مع تونس.

وأشارت هذه المصادر إلى شن طائرة حربية تابعة للجيش الليبي غارة على مواقع لقوات "فجر ليبيا" في أبوكماش.
وتحاول قوات تابعة للجيش الليبي التقدم والسيطرة على معبر راس جدير مع تونس، حيث تتمركز قوات "فجر ليبيا" والتي سيطرت على العاصمة طرابلس في أغسطس الماضي بعد معارك عنيفة مع قوات تنتمي إلى مدينة الزنتان.

أما في بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية، فتركز القتال في منطقة سوق الحوت وسيدي خريبيش، حيث تقصف قوات تابعة للجيش آخر معاقل تنظيم "أنصار الشريعة" بالمدفعية الثقيلة.

راس جدير - ليبيا

ليبيا.. مقتل وإصابة العشرات في قتال قرب معبر راس جدير

وكانت مصادر طبية أعلنت في مدينة زوارة غرب ليبيا مقتل 12 شخصا وإصابة أكثر من 40 في الاشتباكات التي وقعت الأحد الماضي بين قوات "فجر ليبيا" وقوات للجيش قرب معبر راس جدير مع تونس.

وأشار أحد أطباء مستشفى زوارة البحري الاثنين 15 ديسمبر/كانون الأول إلى أن "المستشفى استقبل منذ أمس وحتى اليوم 12 جثة وأكثر من 40 جريحًا، جراء الاشتباكات الدائرة بالطريق الساحلي لمعبر راس جدير الحدودي بين قوات الجيش الليبي وقوات فجر ليبيا".

وأعلنت وكالة الأنباء الليبية التابعة لحكومة عمر الحاسي في طرابلس أن الطيران الحربي التابع لحفتر قصف الاثنين 15 ديسمبر/كانون الأول "إحدى المزارع، ومصنعا للبلاط، بمنطقة ابي كماش جنوب مدينة زوارة"، مشيرة إلى أن "القصف ألحق أضرارا مادية بالمزرعة، وأدى إلى تدمير شاحنتين كانتا بمصنع البلاط، ودون حدوث أية أضرار بشرية".

السدرة - ليبيا

الحرب في منطقة الهلال النفطي

من جهة ثانية، تواصل ما تسمى بقوات حرس المنشآت النفطية تعزيز قواتها بالأسلحة الثقيلة في منطقة الهلال النفطي، وفي المقابل دفعت قوات "درع الوسطى" التابعة لمدينة مصراتة بالمزيد من قواتها بهدف السيطرة على ميناءي السدة وراس لانوف النفطيين.

وتساند قوات "حرس المنشآت النفطية" طائرات حربية مقاتلة وأخرى مروحية تابعة للجيش الليبي متمركزة في مطار راس لانوف، وفي المقابل قصفت طائرة حربية تابعة للقوات المهاجمة مطار راس لانوف مرتين في اليومين الماضيين.

وتتركز الاشتباكات بين الطرفين قرب وادي كحيلة الذي يتوسط المسافة بين منطقتي بن جواد والسدرة، في حين يقول مسؤولو قوات "شروق ليبيا" عن أن السيطرة على ميناء السدرة باتت وشيكة، وأن قواتهم على بعد نصف كيلو متر منه، إلا أن المدافعين عن الموانئ النفطية يؤكدون أنهم تمكنوا من صد هجومين وأجبروا قوات "شروق ليبيا" على التراجع.

السدرة - ليبيا

مساع للحوار بين الفرقاء الليبيين

وفي الجانب السياسي، كشف وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني الاثنين 15 ديسمبر/كانون الأول عن مساع لجمع أطراف النزاع في ليبيا في اجتماع يوم الخميس أو الجمعة القادمين برعاية الأمم المتحدة.

وقال رئيس الدبلوماسية الإيطالية في تصريح للصحافيين في أعقاب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التكتل الأوروبي في بروكسل، "نأمل، بمساندة الدول الـ28 في الاتحاد الأوروبي، أن نتمكن من رؤية التقدم في طريق الحوار عبر أول اجتماع بين الطرفين يوم الخميس أو يوم الجمعة من هذا الأسبوع".

وكان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون أعلن في وقت سابق تأجيل جلسة حوار بين الفرقاء الليبيين كانت مقررة الثلاثاء الماضي. وقال في مؤتمر صحفي "كنا ننوي بدء الاجتماع الثلاثاء لكننا بحاجة إلى مناقشة التفاصيل مع مختلف الاطراف"، معربا عن الأمل بأن تنطلق عملية الحوار الأسبوع الجاري.

المصدر: RT + وكالات

بوتين يعلن النصر في سوريا.. روسيا اللاعب الأول في المنطقة؟