ليبيا.. مقتل 17 شخصا على الأقل في قصف لقوات "حفتر" قرب معبر رأس جدير

أخبار العالم العربي

ليبيا.. مقتل  17 شخصا على الأقل في قصف لقوات معبر راس الجدير الحدودي التونسي الليبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggjk

لقي 17 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب أكثر من 10 آخرين بجروح في قصف جوي على بلدة أبو كماش غرب العاصمة الليبية طرابلس قرب معبر رأس جدير الحدودي مع تونس.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر عسكري أن 13 عنصرا تابعين لميليشيات "فجر ليبيا" قتلوا بينما جرح أكثر من عشرة آخرين في قصف جوي على نقطة أمنية كانت تسيطر عليها هذه الميليشيا في بلدة أبو كماش.

وأضاف المصدر أن مقاتلة تابعة لقوات اللواء خليفة حفتر قائد عملية الكرامة العسكرية نفذت الغارة الجوية تمهدا لتقدم القوات البرية الموالية للحكومة المعترف بها من الأسرة الدولية للسيطرة على معبر رأس جدير الحدودي مع تونس.

وعلى الفور تبنت قوات حفتر العملية، في الوقت الذي قال فيه قائد سلاح الجو العميد صقر الجروشي "لا بد من عودة هذا المعبر لسيطرة القوات الحكومية تمهيدا لاستعادة العاصمة طرابلس من قبضة هذه الميليشيات الإسلامية".

من جهته قال رئيس الجالية المصرية في ليبيا علاء حاضورة لوكالة "فرانس برس" إن اثنين من مواطنيه قتلا جراء الاشتباكات بينما أصيب أربعة آخرون بجروح متفاوتة.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إنها "تتابع ما تواتر من أنباء عن مقتل وإصابة بعض المصريين نتيجة الاشتباكات الدائرة في غرب ليبيا بالقرب من الحدود مع تونس".

وإثر القصف في المناطق المجاورة للحدود جرى منع التونسيين من التوجه إلى الأراضي الليبية  كإجراء وقائي، فيما توقفت الحركة بالمعبر في الاتجاهين.

ويأتي هذا القصف بعد انتهاء المهلة التي حددها "حفتر" لتسليم المعبر الحدودي سلميا، حيث أنه سبق وأعلن أنه في حالة عدم تسليم قوات "فجر ليبيا" للمعبر بشكل سلمي خلال 24 ساعة  سيتم الاشتباك معهم.

وسبق أن قصفت قوات حفتر بالمروحيات الجمعة 5 ديسمبر/كانون الأول معبر رأس جدير مما تسبب في إغلاقه وتعطيل حركة المرور.

كما شنت قوات تابعة للجيش الليبي الثلاثاء 9 ديسمبر/كانون الأول هجوما على قوات تتبع "فجر ليبيا" متمركزة جنوب غربي منطقة أبوكماش القريبة من الحدود مع تونس.

وذكرت مصادر إعلامية مقتل 4 أشخاص وجرح العشرات في قصف جوي استهدف مبنى تابعا لكتيبة أمنية مكلفة بحماية الجانب الليبي لمعبر رأس جدير الحدودي.

مراسلة قناة RT:

المصدر: RT + وكالات