تقدم للجيش العراقي في تكريت واشتباكات عنيفة في الرمادي وهيت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggbs

أفاد مراسلنا في بغداد بتقدم الجيش العراقي في جنوب تكريت، مستعيدا منطقة الجمهورية بدعم من قوات الحشد الشعبي بعد مواجهات مع تنظيم "داعش".

وقال مراسلنا إن مسلحي التنظيم انسحبوا من المنطقة في وقت متأخر من مساء الخميس، مشيرا إلى مقتل خمسة من قياديي "داعش".

في غضون ذلك، اندلعت اشتباكات بين الجيش ومسلحي التنظيم في الرمادي وقضاء هيت، بينما تجددت مواجهات مماثلة بمحيط سامراء. ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أنصارَه إلى التأهب لاستعادة المدينة من قبضة "داعش". هذا وكثف التحالف قصفه لمواقع تنظيم "داعش" على أطراف مدينة الموصل شمال العراق وعلى أطراف مدينة سامراء.

وقتل العشرات من مسلحي "داعش" يوم الخميس 11 ديسمبر/ كانون الأول في غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت تجمعات لهم غرب الموصل، حسبما أفاد مصدر أمني عراقي.

وأشار مصدر محلي إلى أن "طيران التحالف الدولي نفذ، اليوم، أكثر من خمس غارات جوية استهدفت مباني مدنية ومعسكرات تابعة للجيش العراقي يستخدمها مسلحو داعش كمقرات رئيسية له في قضاء البعاج، غرب الموصل، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المسلحين".

بدورها أعلنت مصادر أمنية عراقية في محافظة الأنبار الخميس 11 ديسمبر/ كانون الأول، عن بدء عملية أمنية واسعة لتحرير قضاء هيت غرب الرمادي من عناصر "داعش".

ونقلت وسائل إعلام عراقية محلية عن مصادر أمنية قولها إن "قوات من الجيش وأفواج الطوارئ وبمساندة من أبناء عشيرة البونمر وطيران التحالف الدولي والعراقي بدأت، فجر اليوم، عملية واسعة لتحرير قضاء هيت (70 كم غرب الرمادي)، من عناصر "داعش".

عنصر من الجيش العراقي

وأضافت المصادر أن "العملية انطلقت من منطقة الدولاب غرب هيت، وأن الاشتباكات ما زالت مستمرة واستخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة".

من جانبه أكد محافظ صلاح الدين رائد الجبوري، أن القوات الأمنية تمكنت من استعادة السيطرة على ناحيتي المعتصم ومكيشفية جنوب شرقي وشمال قضاء سامراء.

وقال الجبوري إن "قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي تمكنت، اليوم، من استعادة زمام الأمور والسيطرة على ناحيتي المعتصم جنوب شرقي قضاء سامراء ومكيشيفة شمالي القضاء".

وكان مصدر أمني في محافظة الانبار قد أفاد يوم أمس بأن عددا من الأشخاص سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير انتحاري واشتباكات مسلحة قرب مقر قيادة عمليات الأنبار شمال الرمادي.

وأكد المصدر أن "سيارة عسكرية يقودها انتحاري انفجرت مساء أمس، مستهدفة نقطة تفتيش أمنية فوق أحد الجسور قرب مقر قيادة عمليات الأنبار شمال الرمادي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم يعرف عددهم بعد".

وأضاف أن "تنظيم داعش شن بعد ذلك هجوما واسعا من منطقة البو ذياب على مقر قيادة العمليات". 

20 ألف مقاتل سيشاركون في تحرير الموصل

وأكد مجلس محافظة نينوى أن 20 ألف مقاتل سيشاركون في تحرير الموصل من سيطرة تنظيم "داعش.

وقال رئيس المجلس بشار الكيكي إن "20 ألف مقاتل سيشاركون في تحرير مدينة الموصل"،

وأضاف الكيكي أن "العشرات من المتطوعين ما زالوا يتوافدون على معسكر التدريب لتسجيل أسمائهم"، مشيرا إلى أن "خطة تحرير نينوى ما زالت قيد الإعداد والدراسة وسيتم تحديد ساعة الصفر عند استكمال وتوفر كافة متطلبات المعركة".

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية