مقتل 10 جنود لبنانيين وإصابة 25 آخرين في اشتباكات مع مسلحين بعرسال

أخبار العالم العربي

مقتل 10 جنود لبنانيين وإصابة 25 آخرين في اشتباكات مع مسلحين بعرسالصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/753978/

أعلن قائد الجيش اللبناني جان قهوجي مقتل 10 جنود لبنانيين وإصابة 25 آخرين وفقدان 13 يحتمل أنهم احتجزوا كأسرى، في معارك مع مسلحين قرب الحدود اللبنانية مع سورية.

وأشار قهوجي الى هذه الحصيلة الجديدة في مؤتمر صحفي الأحد 3 أغسطس/آب، في اليوم الثاني من المعارك التي بدأت السبت إثر توقيف عنصر بارز من "جبهة النصرة" في عرسال.

وأكد قائلا: "ما حصل خطير جدا، الموقوف اعترف أنه كان يخطط لعملية واسعة على الجيش وغير صحيح أن العملية بدأت لأن الجيش أوقفه، الهجمة ليست صدفة إنما كانت محضّرة وبانتظار الوقت المناسب".

من جانبها قالت الوكالة اللبنانية الوطنية للاعلام أن مدينة طرابلس شهدت اشتباكات ليلية عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين ملثمين استعملت خلالها الاسلحة المتوسطة والخفيفة، موضحة أن مسلحين اطلقوا النار في اتجاه مراكز الجيش اللبناني فردت المراكز على مصادر النيران وحصلت عمليات كر وفر بين المسلحين والجيش في عدد من شوارع المدينة.

كما تم تفجير عبوة ناسفة بدورية للجيش اللبناني اثناء خروجها من مركزها، ما ادى الى اصابة ضابط وجندي.

وكان مسؤول أمني لبناني أكد في وقت سابق مقتل 11 متشددا في اشتباك مع الجيش اللبناني قرب الحدود السورية. وبين أن المسلحين قُتلوا خلال هجوم شنته القوات اللبنانية في وادي حميد قرب عرسال.

الجيش اللبناني: لن نسمح أن تنقل المعركة من سورية الى أرضنا

وجاء في بيان صدر عن قيادة الجيش اللبناني حول هجوم مجموعة من المسلحين الغرباء من جنسيات مختلفة على مواقع الجيش أن "الجيش لن يسمح لأي طرف أن ينقل المعركة من سورية الى أرضه، ولن يسمح لأي مسلح غريب عن بيئتنا ومجتمعنا أن يعبث بأمن لبنان ويمس سلامة العناصر من جيش وقوى أمن".

وشدد البيان على أن "الجيش لن يسمح أن يكون أبناؤه رهائن، ولن يسكت عن أي استهداف يطال الجيش وأبناء عرسال الذين وفّر لهم الجيش الحماية وعزز وجوده في المنطقة، بناء على قرار مجلس الوزراء".

وكانت الوكالة اللبنانية أكدت في وقت سابق أن اشتباكات "تدور بين المسلحين والجيش وقوى الأمن الداخلي- فصيلة عرسال، في محاولة لصد هجوم المسلحين على مراكز الجيش والقوى الأمنية في عرسال".

كما ذكرت أن المسلحين دخلوا إلى فصيلة قوى الأمن الداخلي في عرسال.

يأتي ذلك بعد أن تم توقيف أحد قادة "جبهة النصرة" في القلمون على أحد حواجز الجيش في جرود منطقة عرسال القريبة من الحدود مع سورية.

وجاء في بيان للجيش أنه "بتاريخه وعند الساعة 12,00 وعلى أحد حواجز الجيش في جرود منطقة عرسال، تم توقيف السوري عماد أحمد جمعة الذي اعترف عند التحقيق معه بانتمائه إلى جبهة النصرة. وقد سُلم الموقوف إلى المراجع المختصة لاستكمال التحقيق".

تعليق مراسلنا في لبنان

حطيط: ظهور قائد الجيش معناه خطورة الموقف في عرسال

وفي حديثه لقناة RT أشار الباحث الاستراتيجي العميد أمين حطيط إلى خطورة الموقف بعد ظهور قائد الجيش اللبناني وتصريحاته للإعلام.

وقال حطيط: "بالتأكيد توجد معلومات لدى قيادة الجيش مفادها أن هناك محاولات لدى الإرهابيين التكفيريين لتكرار مسرحية الموصل الداعشية بالوصول إلى طرابلس".

وأضاف حطيط: "خروج قائد الجيش ببيان عسكري أمر غير مسبوق، لكن لدى الجيش قرار بأن يتصدى لهذا المخطط الإرهابي".

المصدر: RT + وكالات