موسكو: لا يجوز التستّر على الجرائم ضد الشعب بغطاء مكافحة الإرهاب

أخبار روسيا

موسكو: لا يجوز التستّر على الجرائم ضد الشعب بغطاء مكافحة الإرهاب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/714657/

قالت وزارة الخارجية الروسية إن ارتكاب الجرائم بحق الشعب تحت شعارات مكافحة الإرهاب أمر غير مقبول يؤدي إلى نشوب حرب أهلية شاملة.

قالت وزارة الخارجية الروسية إن ارتكاب الجرائم بحق الشعب تحت شعارات مكافحة الإرهاب أمر غير مقبول يؤدي إلى نشوب حرب أهلية شاملة.

وجاء في بيان صدر عن ألكسندر زمييفسكي الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، نشر على موقع الخارجية الروسية في الإنترنت يوم السبت 14 يونيو/حزيران أن "القيام بقمع الاحتجاجات واستخدام القوات ضد المدنيين اعتمادا على القوميين المتطرفين تحت شعار مكافحة الإرهاب مثلما يحدث في أوكرانيا أمر غير مقبول. إنه شكل غير مقبول للعنف وطريق نحو الحرب الأهلية واسعة النطاق وجريمة ضد الشعب".

ونفى زمييفسكي الاتهامات الموجهة لروسيا في جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة المكرسة لاستراتيجية المنظمة في مجال مكافحة الإرهاب، بانتهاك وحدة الأراضي الأوكرانية والاحتلال ومساعدة الإرهاب.

وأكّد عدم وجود أية أدلة على التصريحات التي تطلق عن تورّط روسيا في تصعيد التوتر في أوكرانيا قائلا: "بشكل خاص لا نقبل تأكيدات لا أدلة عليها حول تدخل روسيا في الوضع في أوكرانيا وتوجيه الوحدات العسكرية والأسلحة إليها. سأردّ على ذلك بكلمات الرئيس بوتين أنه لم تكن ولا وجود الآن في جنوب شرق أوكرانيا لأية قوات روسية وأي مدربين عسكريين".

وأكد زمييفسكي أن روسيا لا تنقل الأسلحة إلى أوكرانيا، مشيرا إلى أنها قامت بتنخفيض عدد جنودها المرابطين في الأراضي الروسية قرب الحدود الأوكرانية.

وفي تعليقه على حادث انتهاك الحدود الروسية من قبل ناقلتي جند أوكرانيتين يوم الجمعة 13 يونيو/حزيران قال إن موسكو تقيّمه كانتهاك للقوانين الدولية لن يساعد على تسوية النزاع في جنوب شرق أوكرانيا بطرق سلمية. ودعا إلى "وقف الاستفزازات المماثلة التي تعقّد عملية استئناف الحوار الروسي الأوكراني".

وشدد على أهمية إجراء تحقيق دقيق في الأنباء حول استخدام السلطات الأوكرانية لأسلحة محرّمة.

وقال الدبلوماسي الروسي إن على الأمم المتحدة بالإضافة إلى وقف العنف والعمليات الإنسانية أن تقوم بدراسة مسألة وقف انتشار الأمزجة المتطرفة التي تؤدي إلى العنف والإرهاب، مشيرا إلى أن الحديث يدور عن "انتشار الأفكار الإرهابية والمتطرفة تحت شعارات الحركات القومية والنازية الجديدة والفاشية". وأضاف أن القيام بهذه المهمة يتطلب إنشاء جبهة دولية موحدة.

المصدر: RT + "نوفوستي"