موسكو وبكين توقعان على صفقة ضخمة لتوريد الغاز الروسي إلى الصين

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/702489/

وقعت شركة غازبروم الروسية وشركة النفط والغاز الوطنية الصينية "CNPC"، على صفقة لتوريد 38 مليار متر مكعب سنويا من الغاز الروسي من شرق سيبيريا إلى الصين لمدة ثلاثين عاما.

وقعت شركة "غازبروم" الروسية وشركة النفط والغاز الوطنية الصينية "CNPC"، الأربعاء 21 مايو/أيار، على صفقة طال انتظارها لتوريد 38 مليار متر مكعب سنويا من الغاز الروسي من شرق سيبيريا إلى الصين لمدة ثلاثين عاما وفقا لشروط مرضية، وتم التوقيع بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ.

وقال بوتين إن سعر الغاز في العقد المبرم بين الجانبين يرتبط بسعر النفط والمنتجات النفطية في السوق، ويتناسب مع سعر الغاز للمستهلكين الأوروبيين.

وأكد بوتين أن العمل بعقد الغاز سيبدأ من تاريخ غد الخميس، وأن البلدين بعد التوقيع شرعا بدراسة مسألة إنشاء الممر الغربي لتوريدات الغاز من غرب سيبيريا إلى الصين.

ووصف الرئيس الروسي هذه الصفقة بالأضخم في مجال الغاز في تاريخ الاتحاد السوفيتي وروسيا، لافتا إلى أن الحجم الإجمالي للاستثمارات الروسية في تطوير حقول الغاز وبناء خط أنابيب إلى الصين سيبلغ 55 مليار دولار، أما الاستثمارات الصينية فلن تقلّ عن مستوى 20 مليار دولار، مضيفا أن عمليات مد الأنابيب وتجهيز البنى التحتية ستكون الأكبر عالميا في السنوات الأربع المقبلة.

أليكسي ميلر رئيس شركة "غازبروم" قال إنه لن يتم الكشف عن سعر الغاز الذي تم الاتفاق عليه وسيبقى سرا تجاريا، كاشفا فقط عن القيمة الإجمالية للصفقة والتي بلغت 400 مليار دولار لمدة 30 عاما، لافتا إلى أن هذه الصفقة تعد الأكبر بالنسبة لغازبروم.

وعلى الرغم من أن ميلر لم يكشف رسميا عن سعر الغاز المتفق عليه إلا أنه وفقا للمعطيات فإن السعر يبلغ نحو 350 دولارا لكل ألف متر مكعب. 

وأضاف ميلر أنه تم التوصل إلى الاتفاق في تمام الساعة 4:00 صباحا بالتوقيت الصيني، وأنه تم حلّ جميع القضايا الجوهرية العالقة.

وجاء توقيع الصفقة التي تعد الأضخم عالميا في مجال الغاز، في اليوم الثاني من الزيارة الرسمية للرئيس الروسي إلى الصين، بعد أن كان من المتوقع توقيعها يوم الثلاثاء إلا أن الخلاف حول سعر الغاز الطبيعي، وشروط الدفع المسبق شكّل حجر عثرة في المفاوضات، ومن شأن هذه الصفقة، توثيق العلاقات بين البلدين وستتيح لموسكو تنويع زبائن الطاقة وخلق توازن في الأسعار.

تعليق الأستاذ في جامعة موسكو للعلاقات الدولية كيريل كوكتيش، ومن بيروت الخبير في الشؤون الجيوسياسية و الاقتصادية بيير عازار، ومن نيويورك المحلل السياسي أحمد فتحي:

 

المصدر: RT + وكالات