السفارة السعودية لدى ليبيا تعلق أعمالها والهدوء يعود إلى طرابلس

أخبار العالم العربي

السفارة السعودية لدى ليبيا تعلق أعمالها والهدوء يعود إلى طرابلس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/701381/

علقت السفارة والقنصلية السعودية في طرابلس أعمالها بالكامل وأغلقت أبوابها يوم 19 مايو/أيار، حسبما أعلن السفير محمد محمود العلي.

علقت السفارة والقنصلية السعودية في طرابلس أعمالها بالكامل وأغلقت أبوابها يوم 19 مايو/أيار، حسبما أعلن السفير محمد محمود العلي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن السفير العلي قوله إن كامل البعثة الدبلوماسية غادرت العاصمة الليبية على متن طائرة خاصة نتيجة للأوضاع الأمنية التي تمر بها ليبيا حاليا.

وبيّن السفير أنه نتيجة للظروف الحالية والوضع الأمني تمت مغادرة البعثة بالتنسيق مع الجانب الليبي، وسوف تعود البعثة حال استقرار الأوضاع في العاصمة الليبية، قائلا "إننا نتواصل مع الجانب الليبي حول المستجدات كافة".

وكانت الجزائر هي الأخرى أغلقت "مؤقتا'' سفارتها وقنصليتها في ليبيا وأجلت أفراد بعثتها الدبلوماسية بسبب "وجود تهديد حقيقي وداهم" يستهدف الدبلوماسيين بالعاصمة طرابلس، حسب بيان صدر يوم 16 مايو/أيار عن وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية. وجاء في البيان أنه بعد وصول "معلومات مؤكدة بوجود تهديد حقيقي وداهم" يستهدف الدبلوماسيين الجزائريين في ليبيا، تم غلق السفارة والقنصلية، موضحة أن ذلك "تدبير وقائي ومستعجل، وبالتنسيق مع السلطات الليبية".

الهدوء يعود إلى طرابلس

وكان الهدوء قد عاد إلى العاصمة طرابلس صباح يوم 19 مايو/أيار بعد الاشتباكات المسلحة التي شهدتها يوم أمس، والتي جاءت عقب اقتحام مسلحين لمبنى المؤتمر الوطني العام (البرلمان) باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

من جانبه أكد مدير أمن طرابلس العقيد محمد سويسي أن عناصر الأجهزة الأمنية التابعة للمديرية متواجدون في مقار أعمالهم لتأمينها وحمايتها.

إلى ذلك تعرّض مقر المؤتمر العام الليبي (البرلمان) للاقتحام من قبل ميليشيات "الصواعق" و"القعقاع" المتحالفتين مع اللواء خليفة حفتر. وقد أعلنت هذه الميليشيات المسؤولية عن هجوم بالأسلحة على مقر المؤتمر الوطني. وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها البرلمان لهجمات آخرها كان في شهر أبريل/نيسان.

الاتحاد الأوروبي قلق من تدهور الوضع الأمني بليبيا

بدوره أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من تدهور الوضع في ليبيا، داعياً جميع الأطراف إلى الابتعاد عن العنف.

وقال بيان صادر عن الاتحاد أنه "قلق للغاية من تدهور الوضع الأمني والسياسي في ليبيا.. ويأسف لمقتل الناس في بنغازي وطرابلس"، داعياً الأطراف الى الابتعاد عن العنف.

المصدر: RT+وكالات