أبو ردينة: هجوم الحكومة الاسرائيلية على عباس يكشف عن رفضها لأي سلام حقيقي

أخبار العالم العربي

أبو ردينة: هجوم الحكومة الاسرائيلية على عباس يكشف عن رفضها لأي سلام حقيقيالرئيس الفلسطيني محمود عباس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/640572/

أعلنت الرئاسة الفلسطينية أن هجوم كبار المسؤولين الاسرائيليين ضد الرئيس محمود عباس بسبب تمسكه بثوابت الشعب الفلسطيني، يكشف عن رفض اسرائيل لأي سلام حقيقي.

أعلن الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أن هجوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع موشيه يعالون ضد الرئيس محمود عباس بسبب تمسكه الحازم بثوابت الشعب الفلسطيني، يكشف عن عمق رفض هذه الحكومة لأي سلام حقيقي مع الفلسطينيين.

ونقلت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية يوم الثلاثاء 14 يناير/كانون الثاني عن أبو ردينة قوله إن "التحريض على الرئيس لرفضه الاعتراف بيهودية الدولة، ومطالبته بأن تكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية، دليل آخر على عدم جدية اسرائيل في التوصل إلى سلام عادل وحقيقي".

وأضاف أبو ردينة أن "هذه التصريحات تؤكد على ضرورة البدء فورا بإعداد خطة عملية لتنفيذ استحقاقات دولة فلسطين وفق قرارات الأمم المتحدة، وعلى القيادة الإسرائيلية إعادة تقييمها للأمور والالتزام بمرجعيات واستحقاقات عملية السلام كاملة، وعدم وضع العراقيل وتدمير جهود الادارة الأميركية من خلال وقف النشاطات الاستيطانية".

وأكد الناطق الفلسطيني أن "الرئيس عباس يقف على رأس المؤسسة الفلسطينية بإرادة الشعب الفلسطيني الملتف حول سياسته وبرنامجه الملتزم بثوابت شعبنا، وليس كما يزعم يعالون، وسائر أركان قادة الاحتلال".

وقد جاء ذلك تعليقا على تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي قال في لقائه مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن مساء الاثنين إن إعلان محمود عباس عن رفضه الاعتراف بيهودية اسرائيل يدل على عدم استعداده لاتخاذ القرارات الضرورية لمواصلة المفاوضات مع اسرائيل.

من جانبه قال وزير الدفاع الاسرائيلي يعالون إن عباس سيكون في حكم المنتهي لدى خروج القوات الاسرائيلية من الضفة الغربية، واصفا الرئيس الفلسطيني بأنه ليس شريكا للسلام اذ انه يتشبث بمواقفه.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية