الإعلان في بغداد عن مقتل 25 عنصرا من "داعش" في الرمادي وسط تضارب الأنباء عن الأوضاع في المدينة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/639546/

أعلنت قناة "العراقية" الحكومية أن 25 عنصرا من تنظيم "داعش" قتلوا بنيران قوات الأمن العراقية ومسلحي العشائر وسط مدينة الرمادي، وسط تضارب الأنباء عن الأوضاع فيها.

أعلنت قناة "العراقية" الحكومية يوم 4 يناير/كانون الثاني أن 25 عنصرا من تنظيم "داعش" قتلوا بنيران قوات الأمن العراقية ومسلحي العشائر وسط مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار. وأضافت القناة أن من بين القتلى "الإرهابي علي أبو دجانة".

وفي وقت سابق نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني عراقي وصفته بالرفيع في محافظة الأنبار قوله يوم 4 يناير/كانون الثاني إن الفلوجة سقطت بأيدي مسلحي "داعش".

وأكد المصدر ان مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الانبار اصبحت خارج سيطرة الدولة العراقية وفي ايدي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"(داعش).

واوضح المصدر رافضا الكشف عن اسمه ان "مدينة الفلوجة خارج سيطرة الدولة وتحت سيطرة تنظيم داعش"، مضيفا ان "المناطق المحيطة بالفلوجة في ايدي الشرطة المحلية".

في سياق متصل أفاد مصدر في قيادة عمليات الانبار بأن المئات من الاسر نزحت من مدينة الفلوجة بسبب القصف الذي استهدف عددا من الاحياء السكنية، قائلا إن "المئات من الأسر نزحت من مدينة الفلوجة الى مناطق غرب محافظة الانبار، بسبب القصف الذي استهدف عددا من الاحياء السكنية هناك"، مبينا أن "الطريق الرابط بين بغداد والمدينة انقطع ما دفع بالعوائل الى النزوح لتلك المناطق".

وكان جهاز مكافحة الارهاب في العراق أكد في وقت سابق أن القوات الامنية سيطرت على 75% من قضاء الفلوجة، لافتا الى ان القوات المعنية تستعد لعملية عسكرية نوعية لطرد مسلحي "داعش" من القضاء.

وقال المستشار الاعلامي للجهاز سمير الشويلي يوم 3 يناير/كانون الثاني إن "قوات مكافحة الارهاب نفذت سبع عمليات نوعية في قضاء الفلوجة تمكنت خلالها من قتل 15 قناصا من جنسيات عربية مختلفة، تلقوا تدريباتهم في افغانستان وسورية"، مؤكدا ان "القوات الامنية وابناء العشائر باتوا يسيطرون على 75% من الفلوجة".

واضاف الشويلي أن "قوات جهاز مكافحة الارهاب تستعد لعملية نوعية لتعقب المسلحين وطردهم خارج الفلوجة"، مشيرا الى ان "هناك اعداداً قليلة من الارهابيين في القضاء تتم مطاردتهم حاليا، عكس ما يتم تناقله من سيطرة المسلحين على الفلوجة".

وأفادت مصادر أمنية عراقية بقتل 32 مدنيا في الاشتباكات بين القوات الأمنية العراقية مدعومة من مسلحي العشائر من جهة، ومسلحي ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام في محافظة الانبار من جهة أخرى.

المصدر: RT+وكالات