7 قتلى وجرح 261 باشتباكات بين مؤيدي مرسي والشرطة في القاهرة.. ومسلحون يهاجمون حاجزين أمنيين بسيناء

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621268/

أعلنت وزارة الصحة المصرية أن الاشتباكات التي شهدتها القاهرة مساء الاثنين 15 يوليو/تموز بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي والشرطة، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 261. هذا وشن مسلحون مجهولون هجوما على حاجزين أمنيين شمال سيناء فجر اليوم دون أن يسفر عن خسائر في الأرواح أو إصابات.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أن الاشتباكات التي شهدتها القاهرة مساء الاثنين 15 يوليو/تموز بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي والشرطة، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص وإصابة  261.

وأعلن خالد الخطيب رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة عن مقتل شخصين وإصابة 134 في الاشتباكات التي وقعت بميدان رمسيس وأعلى كوبري أكتوبر حتى الساعات الأولى من الثلاثاء، بينما أصيب 5 أشخاص أمام رابعة العدوية. أما بميدان النهضة ومحيط جامعة القاهرة فسقط 4 قتلى وأصيب 114 ، وفي شارع البحر الأعظم وشارع المحطة قتل شخص وأصيب 8 آخرون.

الى ذلك ذكرت مراسلة "روسيا اليوم" إن ضابطا سابقا في الجيش المصري قتل في اشتباك بشارع المحطة بالجيزة.

وكانت مصادر طبية قريبة من جماعة الإخوان المسلمين قد قالت إن قتيلين ونحو 45 جريحا سقطوا في حي باب الشعرية بوسط القاهرة جراء هجوم من قبل مسلحين مجهولين على مظاهرة لأنصار الرئيس المعزول.

كما كان محمد البلتاجي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بمصر قد أعلن عن سقوط قتيل في الاشتباكات التي اندلعت في ميدان رمسيس وسط القاهرة مساء يوم الاثنين بين قوات الشرطة ومؤيدين لمرسي.

بدوره أعلن الجيش المصري يوم الاثنين أنه سيرد "بمنتهى الشدة والحزم والقوة" إذا حاول المحتجون الاقتراب من المنشآت العسكرية او الحيوية.

وكانت القوى الإسلامية قد دعت الى مليونية جديدة أمس الاثنين، توجهت خلالها مسيرات من ميدان رابعة العدوية، حيث يعتصم أنصار مرسي، الى شارع رمسيس وقصر الاتحادية وميدان النهضة ومناطق أخرى.

واندلعت اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة، حيث أطلق الأمن المصري القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجزين الذين قدموا من ميدان رابعة العدوية واغلقوا كوبري 6 اكتوبر وقطعوا شارعي رمسيس والجلاء.

وتجددت الاشتباكات في رمسيس خلال الساعات الأولى من اليوم الثلاثاء، حيث سمع صوت إطلاق نار. وامتدت الاشتباكات إلى الشوارع الجانبية برمسيس ومنطقة الظاهر.

هذا وقد تحصن المئات من أنصار الرئيس المعزول في مسجد "الفتح" في رمسيس، وأغلقوا أبوابه، ومنعوا الأهالي من دخول المسجد لأداء صلاة الفجر.

كما شهد ميدان الجيزة اشتباكات مسلحة بين مجموعة من مؤيدي مرسي ومجهولين.

وقال شهود عيان إن 5 أشخاص أصيبوا خلال الاشتباكات، وذلك مع استمرار حالة الكر والفر بين الجانبين.

اعتقال 401 من مؤيدي مرسي خلال اشتباكات رمسيس

أعلنت مديرية أمن القاهرة أنها ألقت القبض على 401 شخص من مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسى في الاشتباكات التي دارت بينهم والشرطة والأهالي بمنطقة أعلى كوبري أكتوبر وفي  ميدان رمسيس ومحيطه.

وأكدت المديرية أن قوات الأمن التزمت أقصى درجات ضبط النفس، على الرغم من قيام أنصار الرئيس المعزول برشقها بالطوب والمولوتوف والأعيرة الخرطوش. وأضافت أنه "بعد اعتقال 401 شخص من مثيري الشغب تمت إحالتهم للنيابة التي تولت التحقيق".

النائب العام يأمر بالتحقيق في اشتباكات رمسيس

أمر النائب العام المصري هشام بركات بفتح تحقيق عاجل في أحداث العنف التي شهدتها شوارع القاهرة الاثنين، بين مؤيدي مرسي من جهة، ورجال الشرطة وبعض المواطنين من جهة أخرى.

وكلف النائب العام النيابات العامة المختصة بالتحقيق في الأحداث، والانتقال لأماكن الاشتباكات مثل ميدان رمسيس وكوبري 6 أكتوبر وشارع البحر الأعظم ومنطقة المنيل وميدان الجيزة، لإجراء المعاينة الأولية لتلك الأماكن، وتقييم الأضرار التي لحقت بأملاك المواطنين، والانتقال إلى المستشفيات لسماع أقوال المصابين.

كما طالب النيابة العامة والأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية بسرعة الانتهاء من التحقيق، والكشف عن المتورطين في أعمال العنف والمحرضين عليها وأسباب اندلاعها.

 مسلحون يهاجمون حاجزين أمنيين شمال سيناء

شن مسلحون مجهولون هجوماً بالأسلحة الرشاشة على حاجزين أمنيين شمال سيناء فجر يوم 16 يوليو/تموز دون أن يسفر عن خسائر في الأرواح أو إصابات.

وقال مصدر أمني مصري إن مسلحين أطلقوا رشقات من الرصاص تجاه حاجز للجيش بمنطقة أبو سكر جنوب العريش، ما دفع الجيش إلى الرد على مصدر النار. وأضاف المصدر أن مسلحين أطلقوا الرصاص أيضاً على نقطة لحرس الحدود على ساحل مدينة الشيخ زويد.