قتلى وجرحى في اشتباكات في أنحاء مصر

أخبار العالم العربي

قتلى وجرحى في اشتباكات في أنحاء مصر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620371/

نقل موفدنا عن وزارة الصحة المصرية أن شخصا قتل وجرح 65 آخرون في اشتباكات قرب نادي الحرس الجمهوري في القاهرة يوم 5 يوليو/تموز. وأفاد أيضا أن حصيلة الاشتباكات في الإسكندرية وصلت إلى 60 مصابا.

نقل موفدنا عن وزارة الصحة المصرية أن شخصا قتل وجرح 65 آخرون في اشتباكات قرب نادي الحرس الجمهوري في القاهرة يوم 5 يوليو/تموز. وأفاد أيضا أن حصيلة الاشتباكات في الإسكندرية وصلت إلى 60 مصابا.

وذكر التلفزيون المصري الرسمي أن أنصار الإخوان المسلمين أطلقوا النار على مبنى محافظة أسيوط في محاولة لاقتحامه. وأكد مراسلنا أن شخصا قتل في الاشتباكات هناك.

وأضاف أن هناك أنباء تتحدث عن توجه مسيرات الإخوان في اتجاه قصر الاتحادية وميدان التحرير، مشيرا إلى أن عدد المحتشدين في ميدان التحرير يوم 5 يوليو/تموز أقل مما كان عليه يوم 4 يوليو/تموز.

وفي وقت سابق ذكر مراسلنا في القاهرة ان محيط دار الحرس الجمهوري شهد اطلاقا كثيفا للاعيرة النارية بين الحرس الجمهوري والمتظاهرين المؤيدين للرئيس المخلوع محمد مرسي. كما اطلق الغاز المسيل للدموع امام دار الحرس الجمهوري.

وافاد بأن الجيش قد يلقي في وقت لاحق بيانا عبر التليفزيون الرسمي يتناول فيه اشتباكات نادي الحرس الجمهوري.

بالاضافة الى ذلك افاد المراسل بان انصار "الاخوان المسلمين" حاولوا اقتحام مبنى محافظة الاسماعيلية. وفي دمنهور اصيب 10 اشخاص في الاشتباكات بين انصار الاخوان والسكان المحليين.

هذا وقد توافد الآلاف من انصار التيار الاسلامي على ميدان رابعة العدوية بالقاهرة بعد صلاة الجمعة 5 يوليو/تموز للاعتصام تأييدا للرئيس المصري المخلوع محمد مرسي ورفضا لما يصفونه بـ "انقلاب عسكري"، وذلك وسط اجراءات امنية مشددة فرضتها قوات الجيش والشرطة تحسبا لوقوع اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المخلوع.

ويرفع المتظاهرون الاسلاميون شعارات مؤيدة للرئيس المخلوع، بينها "الشعب يريد شرعية الرئيس"، واخرى منددة بوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

وذكرت مراسلنا في القاهرة ان الجيش اقام حواجز في شارع الخليفة المأمون للحيلولة دون وصول المتظاهرين لوزارة الدفاع. كما تشهد الميادين والمراكز الحيوية انتشارا كثيفا للقوات المسلحة والأمن المركزي، بما في ذلك محيط قصر الاتحادية. وتجري مظاهرات حاشدة في محيط جامعة القاهرة ومسجد رابعة العدوية.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات