بوتين: ينبغي أن تدفع مأساة بوسطن البلدان لتوحيد الجهود في مكافحة الارهاب

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613970/

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حوار مباشر مع المواطنين يوم 25 أبريل/نيسان عن قناعته بأن مأساة بوسطن ينبغي أن تدفع الولايات المتحدة وغيرها من البلدان لتوحيد الجهود في مكافحة الارهاب.

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حوار مباشر مع المواطنين يوم 25 أبريل/نيسان عن قناعته بأن مأساة بوسطن ينبغي أن تدفع الولايات المتحدة وغيرها من البلدان لتوحيد الجهود في مكافحة الارهاب.

وجاء ذلك في معرض اجابة بوتين عن سؤال من مواطن روسي يقيم في الولايات المتحدة الذي قال ان الكثيرين أصبحوا ضد روسيا بعد تفجيري بوسطن لأن منفذيهما ينحدران من القوقاز الروسي.

وأعاد بوتين الى الذاكرة أن روسيا هي نفسها ضحية الارهاب الدولي مشددا على أنه كان يستاء دائما من أن "الشركاء الغربيين ووسائل الاعلام الغربية كانوا يطلقون كلمة "الثوار" على الارهابيين الذين كانوا يرتكبون جرائم وحشية دموية في روسيا ولم يسموهم أبدا ب"الارهابين"، كما كانوا يقدمون الدعم المالي والاعلامي والسياسي لهم . وكان هذا الدعم مباشرا تارة وغير مباشر تارة أخرى. أما نحن فكنا دائما نقول ان الارهاب خطر شامل ويجب التعاون لمكافحته بالأعمال لا باصدار "البيانات". واعتبر بوتين أن ما حدث في بوسطن اثبت أننا كنا على صواب.

كما دعا الرئيس الى التوقف عن التلاعب بموضوع الجذور الدينية والقومية للارهاب. وقال انه "يمكن التلاعب طويلا بمعاناة الشعب الشيشاني من القمع في عهد ستالين، ولكن هل كانوا وحيدين ممن عانوا؟ ان الشعب الروسي هو الذي تضرر بأكبر درجة". وأعرب عن قناعته بأن الأمر لا يكمن في الانتماء القومي ولا الديني.

واشار بوتين الى أن الأخوين تسارنايف المتهمين بتنفيذ تفجيري بوسطن كانا يقيمان في الولايات المتحدة، وكان اصغر الشقيقين يحمل الجنسية الأمريكية. وفي هذا السياق لفت بوتين الانتباه الى اقتراح تقدم به بعض السياسيين الامريكيين بخصوص اعلان جوهر تسارنايف أسير حرب. ووصف الرئيس الفكرة بـ"السخيفة" قائلا "هل هناك حرب أهلية؟ انه هراء حقا".

ودعا بوتين الى ضرورة توحيد الجهود العملية للدول في مكافحة الارهاب واعتبر أنه "اذا كنا موحدين فاننا لن نسمح بتوجيه ضربات كهذه".

يذكر أن تفجيرين متتاليين وقعا يوم 15 أبريل/نيسان في مدينة بوسطن الأمريكية قرب خط نهاية ماراثون بوسطن 2013، مما اسفر عن مقتل 3 اشخاص واصابة أكثر من 200 آخرين. وتتهم السلطات الأمريكية الشقيقين من أصل شيشاني تامرلان تسارنايف (26 عاما) وجوهر تسارنايف (19 عاما) بتدبير وتنفيذ التفجيرين. وقد قتل اولهما في تبادل لاطلاق النار مع الشرطة الامريكية، فيما يتلقى ثانيهما العلاج باحد المستشفيات بعد اصابته بجروح بليغة.

المصدر: اتارتاس

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة