لافروف: تغيير النظام في سورية كشرط مسبق لبدء الحوار أمر غير واقعي مطلقا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613161/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو اليوم الأربعاء 17 أبريل/نيسان، إن تغيير النظام في سورية كشرط مسبق لبدء الحوار أمر غير واقعي مطلقا.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو اليوم الأربعاء 17 أبريل/نيسان، إن تغيير النظام في سورية كشرط مسبق لبدء الحوار أمر غير واقعي مطلقا.

وقال لافروف: "هناك شرط مسبق مطروح (لبدء الحوار الداخلي السوري) هو تغيير النظام، لكنه أمر غير واقعي مطلقا"

وأضاف الوزير أن روسيا لا تقوم بتغيير السلطات أو الأنظمة في الدول الأخرى.

وقال لافروف ردا على سؤال حول الموقف الروسي من التطورات الأخيرة في سورية: "إننا لا نهتم بتغيير النظام أو شرعنة مثل هذه المحاولات".

المراهنة على الحل العسكري للأزمة السورية تؤدي إلى تنامي الإرهاب

حذر وزير الخارجية الروسي من أن المراهنة على الحل العسكري للأزمة السورية وعزل نظام بشار الأسد ستؤدي الى زيادة الأخطار المحدقة بسورية وتوسيع نفوذ الإرهابيين في المنطقة.

وأشار لافروف الى وجود أنصار للحل العسكري في صفوف المعارضة وفي دمشق على حد سواء، مضيفا أن موسكو تحث القيادة السورية على تنفيذ وعودها بمراعاة بيان جنيف.

وقال الوزير: "إذا تركنا الوضع لمن يراهن على الحل العسكري، فإن الفظائع التي ذكرها نظيري وصديقي (أحمد داود أوغلو) ستزداد بالإضافة الى توسيع دائرة نفوذ الإرهابيين".

لافروف: أنشطة مجموعة أصدقاء سورية لا تساهم في التسوية السياسية في هذه البلاد

اعتبر لافروف أن أنشطة مجموعة أصدقاء سورية تأتي بتأثير سلبي أكبر من تأثيرها الإيجابي على الوضع في هذه البلاد.

وتابع الوزير قائلا: "إننا ننظر الى نشاط هذه المجموعة من مواقف براغماتية بحتة، ونتساءل حول ما إذا كان هذا النشاط يساهم في تنفيذ ما تم التوصل اليه بالإجماع في جنيف في يونيو/تموز الماضي أم لا؟ وحسب تقييمنا، فإن تأثيره على تنفيذ اتفاقيات جنيف سلبي أكثر من كونه إيجابيا".

وتابع لافروف انه إذا كانت هناك آلية تستهدف عزل أحد أطراف النزاع، فإننا نفقد فرص الحوار وإيجاد سبل التسوية.

وفي تطرقه الى موضوع الاجتماع القادم لأصدقاء سورية في اسطنبول يوم 20 أبريل/نيسان، أعرب لافروف عن أمله في أن يتغلب العقل والبراغماتية ومصالح الشعب السوري خلال هذا الاجتماع  فيما يخص تسوية الأزمة السورية.

وذكر الوزير أن بعض المشاركين في المجموعة أكدوا لهم أنهم سيبحثون عن سبل لبدء الحوار، مضيفا أنه يعول على ان ينجح هذا التوجه.