خروج الإبراهيمي من مظلة الجامعة العربية وآفاق حل الأزمة السورية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613236/

قال عضو تيار التغيير الوطني طارق شرابي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن المبعوث الأممي الأخضر الابراهيمي عرف من خلال تجاربه السياسية أنه أنهى العديد من الملفات والقضايا الشائكة وقد أدرك في قرارة نفسه أن مهمته ستفشل مثل ما فشلت مهمة كوفي عنان من قبله. وتابع أن تسليم مقعد سورية في الجامعة العربية إلى الإئتلاف المعارضة من شأنه تقويض مهمة الإبراهيمي. من جانبه قال عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الاحمد إن إنحياز الجامعة العربية لطرف واحد من أطراف الأزمة السورية نزع عن الأخضر الإبراهيمي نصف الشرعية.

قال عضو تيار التغيير الوطني  طارق شرابي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره التركي داوود أوغلو جاء بعد تقارب في وجهات النظر وحوارات سرية بين روسيا وتركيا، مشيرا إلى أن موقف أنقرة واضح من الثورة السورية ولا يمكن تغييره.

من جانبه قال عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الاحمد إن روسيا دولة كبيرة وفاعلة وسياستها ليست بتلك السياسة البسيطة وزيارة لافروف إلى تركيا ليست سياحية.

وأشار إلى أن لافروف من خلال تأكيده على أن روسيا لا تقبل بتغيير الأنظمة يقصد أن هناك نظاما عالميا كاملا جديدا، وهي سياسة انتبه إليها الروس الموالين للشرعية الدولية والذين ينتهجون سياسة وسطية.

أما بخصوص بقاء الأسد أو رحيله فقد قال الأحمد إن الخطأ يتمثل في شخصنة المسألة وفي جعلها تتعلق بشخص، وهذا يقرره الشعب السوري.

وبشأن تطلع المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي لتعديل دوره ليصبح مبعوثا أمميا دون أي ارتباط مع الجامعة العربية وما مدى تأثير ذلك على مهمته في سورية قال شرابي إن الابراهيمي عرف من خلال تجاربه السياسية أنه أنهى العديد من الملفات والقضايا الشائكة وقد عرف في قرارة نفسه أن مهمته ستفشل مثل ما فشلت مهمة كوفي عنان من قبله. وتابع أن تسليم مقعد سورية في الجامعة العربية إلى الإئتلاف المعارضة من شأنه تقويض مهمة الإبراهيمي.

ورأى طارق الأحمد أن إنحياز الجامعة العربية لطرف واحد من أطراف الأزمة السورية نزع عن الأخضر الإبراهيمي نصف الشرعية، مؤكدا أن دور الدول العربية كان سلبيا منذ البداية في الأزمة السورية.

وأضاف الأحمد أن البعض في المعارضة السورية يتصرف وكأنه في حرب البسوس ومن منطق القبائل، يريد فقط أن ينتقم.

فيما رأى طارق شرابي أن الدول العربية كان يجب أن يكون موقفها أكثر من تسليم مقعد سورية إلى الإئتلاف ردا على القتل الذي يمارسه النظام واستعماله للسلاح الكيميائي في الآونة الأخيرة.

أما بخصوص الحديث عن محاولات السعودية وقطر الضغط على بعض الدول لتسليم السفارات للإئتلاف المعارض قال شرابي إن السفارات هي تمثيل دبلوماسي شرعي ويجب نزعه من النظام.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة