مدفيديف: تجميد أرصدة عدة مؤسسات حكومية روسية في قبرص يثير قلق موسكو

أخبار روسيا

مدفيديف: تجميد أرصدة عدة مؤسسات حكومية روسية في قبرص يثير قلق موسكو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610810/

أعلن رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أن موسكو تشعر بقلق من تجميد أرصدة عدة مؤسسات حكومية روسية في قبرص، وذلك بعد نشوب أزمة متعلقة بفرض ضريبة إضافية على الودائع المصرفية في هذه البلاد.

أعلن رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أن موسكو تشعر بقلق من تجميد أرصدة عدة مؤسسات حكومية روسية في قبرص، وذلك بعد نشوب أزمة متعلقة بفرض ضريبة إضافية على الودائع المصرفية في هذه البلاد.

وقال مدفيديف خلال لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام الأوروبية ووكالة "انترفاكس" الروسية: "لدينا عدد كبير من المؤسسات العامة تعمل عبر قبرص، وهي تواجه تجميد أموالها لأسباب غير مفهومة.. إنها مؤسسات حكومية".

وتابع رئيس الوزراء أن هذا الأمر يدفع بروسيا الى تبني موقف صارم بشأن الأزمة القبرصية وتسوية الديون المترتبة على نيقوسيا.

وذكر مدفيديف أن عددا كبيرا من الشركات الروسية العامة تملك حسابات في مصارف روسية وأجنبية، بما فيها في قبرص، لأنها مكان ملائم لإجراء العمليات المصرفية. واعتبر رئيس الوزراء أن وسائل الإعلام تبالغ في تقييم "الودائع الرمادية" (الأموال التي نقلت خارج روسيا بشكل غير شرعي) التابعة لمواطنين روس في المصارف القبرصية.

وشدد رئيس الوزراء الروسي على أن الجانب الروسي يريد من قبرص تقديم معلومات مفصلة عن هذه الودائع من أجل الكشف عن الأشخاص الذين أخرجوا أموالا من الإقتصاد الروسي ومساءلتهم.

وكانت قبرص قد أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن نيتها فرض ضريبة إضافية قدرها 6.7% على الودائع في مصارف البلاد وضريبة 9.9% على الودائع أكثر من 100 ألف دولار. وحسب بعض التقييمات يملك المودعون الروس نحو نصف الودائع الكبيرة في البنوك القبرصية.

وشدد رئيس الوزراء الروسي على أن المبدأ الأساسي فيما يخص أزمة قبرص هو الالتزام بالقواعد. وتساءل مدفيديف: "من أجل ماذا وضعنا قواعد النشاط المصرفي والاتفاقيات الدولية في هذا المجال؟ من أجل ماذا نشارك في صندوق النقد الدولي ونبحث تطور المنظومة المالية الدولية؟".

روسيا لم تسمع شيئا جديدا خلال المحادثات مع قبرص

قال رئيس الوزراء الروسي أن موسكو لم تسمع شيئا جديدا خلال المحادثات الأخيرة مع الوفد القبرصي الذي وصل الى العاصمة الروسية.

وكانت نيقوسيا قد بعثت بوفد الى موسكو للتفاوض حول إمكانية مشاركة روسيا في إنقاذ الاقتصاد القبرصي، وذلك بعد أن رفض البرلمان القبرصي خطة الإنقاذ الأوروبية التي تتضمن فرض الضريبة الإضافية على الودائع.

وكشف مدفيديف للصحفيين الأوروبيين أن شركاء روسيا القبرصيين وصلوا الى موسكو يوم الأربعاء وعرضوا على المسؤولين الروس عددا من المقترحات، بما فيها قائمة الأصول التي قد تبيعها نيقوسيا لموسكو.

وقال مدفيديف أن روسيا مستعدة لمواصلة الحوار بهذا الشأن بما في ذلك التعاون في مجال الطاقة.

ووصف رئيس الوزراء المقترحات المتعلقة بحقول الغاز الطبيعي في قبرص بـ"المسألة غير السهلة". وأوضح أنه لا يعرف قيمة هذه الحقول بالضبط، كما أن هناك مشاكل متعلقة بموقف تركيا.

المصدر: وكالة "انترفاكس" + "روسيا اليوم"