مدفيديف: نرفض سعي أمريكا لفرض قوانينها على الكرة الأرضية بأكملها

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601086/

انتقد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف ما وصفه بسعي القضاء الأمريكي الى فرض أحكامه على الكرة الأرضية بأكملها. وفي مقابلة صحفية قال مدفيديف أن القانون الأخير الذي أقره الكونغرس الأمريكي لفرض عقوبات على بعض المسؤولين الروس سيثير رد فعل روسيا متكافئا وغير متكافئ على حد سواء.

انتقد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف ما وصفه بسعي القضاء الأمريكي الى فرض أحكامه على الكرة الأرضية بأكملها. وفي مقابلة صحفية قال مدفيديف أن القانون الأخير الذي أقره الكونغرس الأمريكي لفرض عقوبات على بعض المسؤولين الروس سيثير رد فعل روسيا متكافئا وغير متكافئ على حد سواء.

وفي مقابلة مع صحيفة "كوميرسانت" الروسية نشرت يوم الخميس 28 نوفمبر/تشرين الثاني، قال مدفيديف: "لم تكن لدي أبدا أوهام بأننا مع (الرئيس الأمريكي باراك) أوباما أو آخرون قادرون على تغيير كل شيء (في العلاقات الروسية-الأمريكية) خلال عدة سنوات. لكننا، في رأيي، حققنا الكثير".

وأشار رئيس الوزراء الروسي الذي قضى قبل انتقاله الى هذا المنصب 4 سنوات كرئيس لروسيا الاتحادية، أشار خصوصا الى توقيع موسكو وواشنطن على معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والاتفاق على التعاون في مجال منح تأشيرات الدخول وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وتابع مدفيديف أن هناك بعض المسائل التي تختلف مواقف الطرفين حولها كثيرا، ومنها موضوع نشر الدرع الصاروخية التابعة لحلف الناتو في أوروبا. وشدد رئيس الوزراء على أن موقف روسيا من هذه المسألة لن يتغير بغض النظر عن تغيير قيادتها السياسية.

وأعرب مدفيديف عن أمله في أن تواصل روسيا والولايات المتحدة السير على طريق تعزيز علاقاتهما الثنائية خلال الفترة الرئاسية الثانية لأوباما الذي فاز في الانتخابات التي جرت في أمريكا مطلع الشهر الجاري. لكنه شدد على أن شركاء روسيا يجب أن يفهموا أنه من المستحيل أن تكون موسكو غير مبالية بما يحدث في العالم والقرارات التي يتخذها شركاؤها.

ورحب رئيس الوزراء الروسي بقرار الكونغرس الأمريكي إلغاء "تعديل جاكسون-فينيك" الذي فرض قيودا على التجارة مع الاتحاد السوفيتي السابق عام 1974، بسبب تقييد حرية هجرة اليهود السوفيت آنذاك، لكن واشنطن واصلت تطبيقه تجاه روسيا. وفي الوقت نفسه انتقد مدفيديف بشدة ما عرف بـ"قانون ماغنيتسكي" وهو تشريع يفرض عقوبات على عدد من المسؤولين الروس تتهمها واشنطن بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان.

وكان الكونغرس الأمريكي قد ربط بين إلغاء "تعديل جاكسون-فيديك" وتبني القانون الجديد الذي ينص على حظر دخول عدد من المسؤولين الروس إلى الولايات المتحدة، وكذلك فرض عقوبات مالية عليهم، وذلك للاشتباه بضلوعهم في قضية الخبير القانوني الروسي سيرغي ماغنيتسكي الذي توفي في السجن بظروف غامضة. ولكن مدفيديف وصف هذا القانون بانه محاولة دولة لفرض إرادتها على دولة اخرى.

وتابع الرئيس قائلا: "انه في رأيي، خطأ كبير يرتكبه أعضاء الكونغرس والسياسيون الأمريكيون جميعهم. إن عقدية "السيادة الأمريكية المتقدمة" معيبة. ونحن نرى محاكم أمريكية تحاول النظر في خلافات تحدث بين أجانب، كما يحاول القضاء الأمريكي فرض أحكامه على الكرة الأرضية بأكملها وتعتقل الاستخبارات الأمريكية أشخاصا في اي مكان وتنقلهم الى الأراضي الأمريكية لمحاكتهم هناك، أو اعتقالهم دون تحقيق وقرار قضائي... وفي ما يخص هذا القانون فإنه يثير رد فعل متكافئا وغير متكافئ على حد سواء من جانب روسيا".

وحول توجه بعض الدول الأوروبية الى تبني "قانون ماغنيتسكي"، قال مدفيديف انه ناتج عن التضامن الذي يربط بين دول حلف الناتو.

وتابع أنه يعرف جيدا كيف يجري العمل داخل حلف الناتو، موضحا أنه يعتمد على الانضباط وطاعة بعض أعضاء الحلف لأعضاء آخرين، مثل ما كان في المعسكر الاشتراكي السابق. وأضاف أن هذا التوجه في دول الحلف مثال على استنساخ قرارات ايديولوجية اتخذتها بعض الدول، في دول أخرى.

المصدر: صحيفة "كوميرانت" + "روسيا اليوم"