لافروف: لن نغير موقفنا من سورية.. ونؤيد اعادة المراقبين الدوليين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598979/

أعلن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي عن تأييد بلاده لعودة المراقبين الأممين الى سورية وزيادة عددهم. وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة في عمان انه "في حال الحديث عن انقاذ حياة الناس فيجب وقف نزيف الدم من قبل الحكومة والمعارضة.. ولهذا يجب عودة مراقبي الامم المتحدة وزيادة عددهم ومن ثم البدء بالمفاوضات".

أعلن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي عن تأييد بلاده لعودة المراقبين الأممين الى سورية وزيادة عددهم.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة في عمان يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني "في حال الحديث عن انقاذ حياة الناس فيجب وقف نزيف الدم من قبل الحكومة والمعارضة.. ولهذا يجب عودة مراقبي الامم المتحدة وزيادة عددهم ومن ثم البدء بالمفاوضات".

لافروف: نحن لا نخفي ولن نغير ولا نخجل من موقفنا تجاه سورية

واوضح لافروف ان روسيا لا تنوي ادخال اي تعديلات في موقفها تجاه سورية، قائلا "لدينا موقفنا الخاص ونحن لا نخفيه ولا نخجل منه ولا ننوي تغييره". واضاف الوزير انه يتم دعوة روسيا لاتخاذ موقف ضد الأسد والغرب مستعد لاستخدام جميع الوسائل لأجل رحيل الرئيس السوري.

واستطرد قائلا "يدعوننا في الواقع الى اتخاذ موقف ليرحل بشار الأسد ومن ثم، في حال لم يرحل، فأن جميع الوسائل مبررة"، مؤكدا على أن "روسيا لن تؤيد ابدا موقف الدعوة الى وجوب رحيل الأسد".

واضاف الوزير الروسي "كثيرون اليوم يقولون انهم مستعدون لتطبيق اعلان جنيف ولكن على الرئيس السوري بشار الأسد الرحيل.. نحن لم نؤيد ابدا هكذا موقف.. ولا يمكن لسياسي مسؤول القيام بهذه الخطوة".

واشار لافروف الى ان اللقاء مع رياض حجاب، رئيس الوزراء السوري السابق "هدفه الاتفاق على كيفية وقف العنف ونزيف الدم.. ولحل الأزمة السورية علينا التوافق والحوار ونحن نحاول اقناع السلطات والمعارضة بوقف الدم على اساس اعلان جنيف"، موضحا "هناك من لا يهتم بمصير السوريين.. يريدون رأس الأسد".

وشدد الوزير الروسي على ان قوام مجلس انتقالي يدير الاعمال في سورية يجب ان يحدده السوريون فقط، وليس اللاعبين الخارجيين "فيما يخص قوام الهيئة الانتقالية الادارية التي دار الحديث عن تشكيلها خلال مؤتمر جنيف فليس نحن من يحدده (القوام) وليس الامريكيين وليس العرب ايضا.. بل السوريون بأنفسهم". وتابع القول "وهذا ما تمت صياغته في اعلان جنيف، بان قوام المجلس يجب ان يتشكل بناء على اتفاق متبادل بين الحكومة والمعارضة".

لافروف: ندين جرائم النظام والعمل الارهابي ليس طريقة لمحاربته

واوضح لافروف ان روسيا تدين جرائم النظام السوري لكن لا يجوز محاربتها بواسطة العمليات الارهابية، قائلا "نحن لا نبرر للنظام.. نحن ندين جرائمه ولكن لا يجوز محاربة الجرائم بواسطة الاعمال الارهابية".

واعرب لافروف عن استغرابه من مواقف عدد من البلدان الغربية التي تبرر العمليات الارهابية التي تقوم بها المعارضة السورية.

المصدر: ايتار ـ تاس+روسيا اليوم+انترفاكس

الأزمة اليمنية