الحلقي يؤكد لآموس قدرة سورية على تجاوز الازمة وتحقيق المصالحة بين ابناء الشعب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592326/

اكد وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء السوري خلال لقائه يوم الثلاثاء 14 اغسطس/آب في دمشق فاليري آموس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "مقدرة سورية على الصمود وتجاوز الأزمة وتحقيق المصالحة بين أبناء شعبها وإعادة الأمن والاستقرار لكل المناطق في سورية".

اكد وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء السوري خلال لقائه يوم الثلاثاء 14 اغسطس/آب في دمشق فاليري آموس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "مقدرة سورية على الصمود وتجاوز الأزمة وتحقيق المصالحة بين أبناء شعبها وإعادة الأمن والاستقرار لكل المناطق في سورية".

واطلع الحلقي آموس بشكل مفصل على أثر العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الامريكية والدول الأوروبية وبعض الدول العربية والتي "لم تؤثر إلا على المواطنين السوريين الأبرياء".

بدوره اكد علي حيدر وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عقب لقائه آموس أنه "لا يمكن معالجة أي وضع انساني داخل أي منطقة في سورية دون النظر إلى الوضع الامني فيها ووقف العنف الدائر بكل الوسائل الممكنة والمتاحة حتى يتم الانتقال إلى خطوات أخرى في سبيل تحسين الوضع الانساني بشكل عام".

وأوضح حيدر أن "الحكومة لديها خطة طموحة لإعادة المواطنين السوريين الذين خرجوا من منازلهم لسبب أو لآخر إلى أماكن سكنهم الأصلية وهي من خطط الحكومة السورية قبل أن تكون من مهام الأمم المتحدة أو المؤسسات الدولية"، منوها بأن "سورية لم تطلب مساعدات دولية لكنها تترك الأمر للدول التي ترى بأنها مستعدة لتقديمها دون طلب".

واكد أن الحكومة السورية "لا تعول على المنظمات الاقليمية في الشأن السوري كون بعضها طرفا في الحرب على سورية في حين لم تثبت جدارتها ودورها الفاعل في خدمة مصالح الشعوب خلال السنوات الماضية انما تعول على أصدقاء كبار وصادقين في تعاملهم مع الشعب السوري وان المقياس الأساس هو علاقة سورية بهذه الدول".

من جانبها اعلنت آموس أن الهدف من زيارتها إلى سورية هو "مراجعة الالتزامات حول الوضع الانساني والاطلاع على تقييم السلطات السورية لما يجري على الارض".

وعبرت آموس عن ارتياحها للتعاون الذي تم إحرازه بين الجانبين منذ زيارتها في شهر مارس/آذار الماضي، مشيرة إلى الجهود التي يبذلها مكتبها لحشد أكبر دعم من المساعدات الإنسانية لتمكين سورية من مواجهة هذه الأزمة في إطار من الحيادية والاستقلالية.

وتستمر زيارة اموس الى دمشق ثلاثة ايام تهدف الى لفت الانظار الى تدهور الوضع الانساني في سورية والى اثر النزاع على السكان سواء من هم في سورية او من فروا باتجاه دول اخرى وخصوصا لبنان. وتغادر الخميس الى لبنان حسب ما ذكر بيان صدر الاثنين عن الامم المتحدة.

المصدرك "سانا" و"فرانس 24"

الأزمة اليمنية