أنباء غير مؤكدة: البغدادي المحمودي توفي سريريا في مستشفى طرابلس

أخبار العالم العربي

أنباء غير مؤكدة: البغدادي المحمودي توفي سريريا في مستشفى طرابلس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588443/

تتضارب الأنباء في الفترة الأخيرة عن مصير رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي الذي سلمته تونس إلى السلطات الليبية هذا الأسبوع. فقد ذكر موقع "أخبار العرب – كندا" نقلا عن مصادر طبية  أن المحمودي توفي سريرياً عقب وصوله إلى مستشفى طرابلس الطبي في العاصمة الليبية في ساعة متأخرة ليلة أمس الثلاثاء دون معرفة المزيد من التفاصيل.

تتضارب الأنباء في الفترة الأخيرة عن مصير رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي الذي سلمته تونس إلى السلطات الليبية هذا الأسبوع. فقد ذكر موقع "أخبار العرب – كندا" نقلا عن مصادر طبية  أن المحمودي توفي سريرياً عقب وصوله إلى مستشفى طرابلس الطبي في العاصمة الليبية في ساعة متأخرة ليلة أمس الثلاثاء دون معرفة المزيد من التفاصيل.

ونقل الموقع عن كاتب وصحفي ليبي مستقل قوله إنه من المرجح أن تصدر الحكومة الليبية بيانا رسميا مساء اليوم في توضح فيه أسباب وفاة البغدادي المحمودي.

وكانت مصادر ليبية رسمية وطبية نفت ما قاله مارسيل سيسالدي، محامي المحمودي، عن تعرض موكله للضرب في ليبيا بعد تسليمه لطرابلس من قبل السلطات التونسية.

ويوم أمس، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هشام العطري، الطبيب الليبي المشرف على المحمودي في أحد المعتقلات بضواحي طرابلس نفيه المطلق لما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن تعرض المسؤول الليبي السابق للضرب ونقله إلى مستشفى إثر الإصابات التي تلقاها.

وأكد العطري أنه يزور المحمودي يوميا ولم يلحظ أي آثار للضرب، مشيرا إلى أن ما يعاني منه السجين هو مرض السكري لا غير.

وأضاف الطبيب أن المحمودي كان قلقا نوعا ما فور وصوله إلى ليبيا، لكن حالته النفسية تحسنت مع مرور الوقت.

يذكر أن تونس سلمت المحمودي لطرابلس في 24 يونيو/حزيران ما تسبب في أزمة سياسية داخل البلاد. وفي 25 يونيو/حزيران أعلن سيسالدي محامي المحمودي أن موكله تعرض للضرب بعد وصوله إلى ليبيا وتم نقله للمستشفى.

من جانبه نفى وكيل وزارة العدل الليبية خليفة عاشور الاتهامات التي وجهها المحامي الفرنسي للسلطات الليبية، مشيرا إلى أن المحمودي يتلقى معاملة وفق المعايير الدولية.

وتشير مختلف المصادر إلى أن المحمودي  (68 عاما) مصاب بسرطان البروستاتا في مراحل متقدمة وخطيرة.