مصدر مصري ينفي وجود "مؤامرة" لاغتيال السفير السعودي في القاهرة

أخبار العالم العربي

مصدر مصري ينفي وجود
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584313/

نفى مصدر مصري مسؤول مساء يوم الثلاثاء 1 مايو/أيار، ما ذكرته صحيفة "الحياة" اللندنية عن أن أحمد القطان، سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة، قد تعرض إلى محاولة اغتيال في مصر.

نفى مصدر مصري مسؤول مساء يوم الثلاثاء 1 مايو/أيار، ما ذكرته صحيفة "الحياة" اللندنية عن أن أحمد القطان، سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة، قد تعرض إلى محاولة اغتيال في مصر.

من جانب آخر، قال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن واشنطن لا تملك حتى الآن أية معلومات حول محاولة اغتيال السفير السعودي في القاهرة. وقال: "إذا كان الأمر صحيحاً فإنه يتوافق مع ما رأيناه من تصرفات الحكومة الإيرانية في الماضي ومحاولتها زعزعة الاستقرار في العالم مثلما حاولوا في واشنطن، ولكنني لا أملك حتى الآن أية تفاصيل حول الموضوع".

جاء رد تونر تعليقا على تقارير لصحف سعودية ذكرت أن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على شبكة إيرانية تتكون من 3 أشخاص خططت لاغتيال سفير المملكة لدى القاهرة. ونقلت الصحف عن المستشار القانوني للسفارة السعودية في القاهرة قوله إن السلطات المصرية أحاطت الجهات المعنية في الخارجية السعودية بتفاصيل "المؤامرة"، ولكن الجانب السعودي فضل التكتم على الخبر.

وفيما يتعلق بما إذا كانت هناك علاقة بين محاولتي اغتيال السفير السعودي في واشنطن والسفير السعودي في القاهرة، قال تونر إنه لا يعلم ما إذا كان هناك تحقيق يجري في هذا الصدد، مضيفاً أنه على يقين من أن واشنطن ستتشاور مع السلطات المصرية.

وكان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست  قد نفى يوم الثلاثاء بشكل قاطع الأخبار التي تحدثت عن مؤامرة إيرانية لاغتيال السفير السعودي في القاهرة. ودعا الدبلوماسي الإيراني المسؤولين في دول المنطقة إلى الحذر لدى إطلاق تصريحات رسمية، مشيرا إلى ان "ظهور مثل هذه الأنباء يأتي في إطار دسائس تهدف إلى إثارة فتنة في العالم الإسلامي"، وتصب في صالح "النظام الصهيوني".

وقفة في القاهرة "في حب مصر والسعودية"

 أكدت مصادر أن السفير محمود عوف سفير مصر لدى السعودية غادر القاهرة يوم الثلاثاء متوجها إلى  الرياض بعد أن أنهى إجازته. وقال مصدر مطلع إنه كان مقررا أن يقضي السفير عوف إجازة في القاهرة قبل تفجر قضية المحامي المصري أحمد الجيزاوي المحتجز في السعودية والتي أدت إلى توتر في العلاقات بين البلدين وقيام الرياض باستدعاء سفيرها من القاهرة للتشاور.

ونظم العشرات من ائتلافات ثورية مختلفة يوم الثلاثاء وقفة أمام السفارة السعودية، بعنوان "في حب مصر والسعودية". وأكد الناشطون على أهمية العلاقات بين القاهرة والرياض، وطالبوا بعودة السفير السعودي أحمد القطان إلى عمله في مصر.

هذا ويمثل المحامي المصري أحمد الجيزاوي الموقوف بتهمة حيازة عقاقير محظورة في المملكة العربية السعودية أمام القضاء السعودي بعد 18 يوما.

وبدأت هيئة التحقيق والادعاء العام في السعودية التحقيق مع الجيزاوي بعد إحالته من إدارة المخدرات السعودية.

وكان مئات من الناشطين السياسيين والحقوقيين قد تظاهروا أمام مقر السفارة السعودية محاولين اقتحامها علي خلفية اعتقال المحامي الجيزاوي في مطار جدة وما تردد بشأن الحكم عليه بالسجن والجلد.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية