مجلس الأمن الدولي يتبنى بالاجماع قرارا بنشر 300 مراقب في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583613/

تبنى مجلس الأمن الدولي بالاجماع قرارا بنشر 300 مراقب في سورية عرضت روسيا مسودة مشروعه عليه في وقت سابق. ويحدد القرار المدة الأولية لنشر المراقبين في سورية بـ90 يوما، ويدعو الحكومة السورية إلى تأمين "عمل فعال" لبعثة المراقبين من خلال المساعدة على "نشر أفرادها ومعداتهم بسرعة ودون عوائق"، وتأمين "حرية التنقل والدخول بشكل كامل ودون عقبات بهدف تنفيذ مهمة البعثة".

تبنى مجلس الأمن الدولي بالاجماع يوم 21 أبريل/نيسان قرارا بنشر 300 مراقب في سورية عرضت روسيا مسودة مشروعه عليه في وقت سابق.

ويحدد القرار رقم 2043 المدة الأولية لنشر المراقبين في سورية بـ90 يوما، ويدعو الحكومة السورية إلى تأمين "عمل فعال" لبعثة المراقبين من خلال المساعدة على "نشر أفرادها ومعداتهم بسرعة ودون عوائق"، وتأمين "حرية التنقل والدخول بشكل كامل ودون عقبات بهدف تنفيذ مهمة البعثة".

ولذا يدعو القرار سورية والأمم المتحدة إلى التوصل لاتفاق بشأن توفير الطائرات التي تحتاج إليها بعثة المراقبين.

كما يطالب القرار السلطات السورية بأن تسمح للمراقبين بالتحدث لأي شخص بحرية كاملة في جميع أنحاء سورية ودون أي عواقب (سلبية) لهذا الشخص.

ويدعو القرار كافة الجهات في سورية إلى ضمان أمن أفراد البعثة الأممية، مشددا على أن الجزء الأساسي من المسؤولية بشأن أمن المراقبين يقع على الحكومة السورية.

وكلف القرار الأمين العام بان كي مون بإعداد تقرير لمجلس الأمن الدولي بشأن تنفيذ بنوده خلال 15 يوما بعد استصداره وبإطلاع المجلس بسير تنفيذه بعد ذلك كل 15 يوما.

تشوركين: القرار يحظى بأهمية أساسية بالنسبة لتسوية الأزمة في سورية

وأكد المندوب الروسي فيتالي تشوركين بعد التصويت أن هذا القرار يحظى بـ"أهمية أساسية بالنسبة لتسوية الأزمة في سورية".

وأضاف: "أية قراءات فضفاضة وانحرافات عن مضمون القرار غير مقبولة"، مشددا على أن السيناريو الليبي للتدخل العسكري "يجب أن يبقى في الماضي".

وقبل بداية الجلسة جدد تشوركين التأكيد على معارضة روسيا لفرض العقوبات على سورية حتى في حال فشل المهمة الجديدة للمراقبين الدوليين، وقال: "إن فرض العقوبات بطريقة أحادية يهدف إلى إلحاق الأضرار بسورية وممارسة الضغط الاقتصادية على سكانها، وذلك في ظل محاولات إطلاق عملية سياسية قد تؤدي إلى المصالحة ووقف العنف".

وواصل: "إن هدف العقوبات من هذا النوع هو الإضرار بالمواطنين السوريين وتحريضهم ضد الحكومة، ورزع المعاداة بين فئات مختلفة من السوريين، المؤيدين للسلطات والمعارضين لها"، مشددا على أن روسيا ترى مثل هذه العقوبات غير بناءة.

ومن الدول التي ساهمت في وضع هذا القرار الصين وكولوميا وفرنسا وألمانيا والمغرب وباكستان والبرتغال، إلى جانب روسيا التي عرضت أساسا للوثيقة.

الجعفري يؤكد أن نجاح خطة عنان في مصلحة سورية

وفي كلمته بعد الإعلان عن اتخاذ القرار أشار المندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري إلى أن سورية أبدت تعاونا والتزاما كبيرين بخطة عنان ولها مصلحة حقيقية بنجاح الخطة وعمل المراقبين الدوليين انطلاقا من حرصها على أمن الوطن وسلامة مواطنيه. وأضاف الجعفري أن إرسال مراقبين حياديين كان مطلب سورية في الأساس، مشددا على أن تأييد دمشق لخطة عنان وعمل المراقبين لا يكفي وحده لإنجاح المهمة.

واشنطن تتوعد باتخاذ إجراءات ضد الحكومة السورية في حال عدم وفائها بالتزاماتها

من جانبها حذرت مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن سوزان رايس السلطات السورية من عرقلة عمل بعثة المراقبة الدولية، مشيرة إلى أن واشنطن لن تنتظر حتى نهاية مدة عمل البعثة لاتخاذ ما وصفته بالإجراءات المطلوبة.

وقالت: "دعا مجلس الأمن السلطات السورية إلى اتخاذ خطوات ملموسة من أجل حل الأزمة، لكنها تجاهلت هذه الدعوات. صبر الولايات المتحدة قد نفد. لتكن فكرتنا واضحة - لا يمكن لأحد أن يتوقع أن الولايات المتحدة ستوافق على تجديد عمل هذه البعثة بعد مرور 90 يوما. وفي حال عدم وقف العنف بشكل كامل وعدم تقديم الحرية الكاملة لتنقل المراقبين وغياب تقدم سريع نحو تنفيذ كل بنود خطة كوفي عنان ينبغي علينا جميعا أن نفهم أن عمل هذه البعثة لم يعد مجديا. إذا استمرت السلطات السورية بانتهاك التزاماتها وعرقلة قيام المراقبين بواجباتهم، فإننا لن ننتظر حتى نهاية مدة 90 يوما لنتخذ إجراءات ضد الحكومة السورية".

محللة عربية: واشنطن تريد إسقاط النظام السوري والمستهدف التالي هو إيران

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أعربت المحللة السياسية حنان البدري عن اعتقادها بأن ما تريده واشنطن هو إسقاط النظام السوري، والمستهدف التالي هو إيران، وكل ذلك من أجل إقامة السيطرة السياسية على منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى الحصول على مواردها النفطية.

 

محلل سوري يستغرب توجيه مطلب إنجاح مهمة المراقبة إلى الحكومة السورية فقط

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق استغرب المحلل السياسي معد محمد توجيه مطلب إنجاح مهمة المراقبة إلى الحكومة السورية فقط، مشددا على أن دمشق أبدت تعاونا كاملا مع الأمم المتحدة في هذا الشأن.

محلل عربي: هناك تناقض واضح في سياسة أوباما حيال سورية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أشار أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن نبيل ميخائيل إلى "تناقض واضح" لسياسية الرئيس الأمريكي باراك أوباما حيال سورية الذي انعكس في تصريحات مندوبة الولايات المتحدة سوزان رايس عقب اتخاذ القرار رقم 2043. وقال ميخائيل إن كلام رايس "يحدد بإنهاء مهمة كوفي عنان في ظل عدم وجود أي بديل لها".

 

المصدر: وكالات، "روسيا اليوم".

الأزمة اليمنية