تجدد الاشتباكات في بورسعيد على خلفية العقوبات المفروضة على النادي المصري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581594/

تجددت يوم السبت 24 مارس/آذار، الصدامات بين مشجعي النادي المصري وقوات الأمن والجيش في مدينة بورسعيد، بعد أعمال عنف أسفرت مساء الجمعة، عن مصرع صبي في الثالثة عشرة من العمر وإصابة 65 شخصا.

تجددت يوم السبت 24 مارس/آذار، الصدامات بين مشجعي النادي المصري وقوات الأمن والجيش في مدينة بورسعيد، بعد أعمال عنف أسفرت مساء الجمعة، عن مصرع صبي في الثالثة عشرة من العمر وإصابة 65 شخصا.

قالت مصادر أمنية مصرية وشهود عيان إن آلاف المتظاهرين أغلقوا مدينة بورسعيد الواقعة على المدخل الشمالي لقناة السويس، ردا على العقوبات التي أقرها اتحاد كرة القدم في البلاد بإيقاف النادي المصري البورسعيدي عن اللعب لمدة موسمين، ومنع إقامة المباريات على ملعب بورسعيد لمدة ثلاثة مواسم، كعقاب على أعمال العنف التي وقعت في الملعب الشهر الماضي، وأسفرت عن مقتل 74 شخصا.

وما تزال التحقيقات جارية في حادثة الملعب التي وقعت اثر فوز النادي المصري على ضيفه النادي الأهلي، وأحالت النيابة العامة هذا الشهر 75 متهما الى المحاكمة الجنائية في أحداث المباراة.

وكانت مشجعو النادي المصري قد خرجوا الى الشوارع بعد صدور قرار اتحاد الكرة مساء الجمعة وحاصروا عددا من المباني الحكومية، فأطلقت القوات المصرية النار في الهواء لتفريق المحتجين.

وذكرت أنباء ان القتيل سقط بطلق ناري أصابه في الظهر وأن اثنين من المصابين سقطا أيضا بطلقات نارية، بينما أصيب الباقون باختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع التي قال شهود عيان ومسعفون إن قوات الجيش استخدمتها في الاشتباكات.

وتحولت جنازة القتيل في اشتباكات الجمعة الى احتجاجات جديدة يوم السبت تندد بالعقوبات المفروضة على النادي المصري. قالت مصادر في المدينة ان القتيل هو صبي في الـ13 من العمر كان متوجها لزيارة خالته، عندما أصابه طلق ناري قرب مقر قناة السويس، حيث جرت أعنف الاشتباكات بين المحتجين وقوات الجيش.

ونقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان  أن قوات الجيش أطلقت مساء السبت قنابل الغاز المسيل للدموع وأعيرة نارية في الهواء في مدينة بورسعيد مرة أخرى.

وقال الشهود ان المحتجين بادروا برشق قوات الجيش بالحجارة وردت القوات بإطلاق النار في الهواء لتفريقهم ثم أطلقت عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع.

ولم يعرف إن كانت قوات الجيش استخدمت ذخيرة حية، وقال المسعفون إن 25 مصابا أسعفوا في مكان الاشتباكات ونقل الباقون الى المستشفيات.

وقال شهود ان بورسعيد بدت يوم السبت، مدينة أشباح حيث اغلقت اغلب المتاجر وخلت الأسواق تقريبا من الباعة والمشترين.

وذكرت مصادر أمنية ان اعضاء في مجموعة مشجعي النادي المصري وقفوا على المنافذ الجمركية للمدينة ومنعوا دخول آلاف العاملين القادمين الى المدينة من المحافظات المجاورة مما تسبب في وقف العمل في المنطقة الحرة في المدينة التي تضم عددا من المصانع.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية