وزير الداخلية الفرنسي: المشتبه به في مذبحة تولوز على ارتباط بجماعات متطرفة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581255/

أكد وزير الدفاع الفرنسي كلود غيان صباح يوم الأربعاء 21 مارس/آذار، ان الشرطة الفرنسية تجري عملية خاصة لإلقاء القبض على المشتبه به في قتل 4 أشخاص امام مدرسة يهودية في تولوز يوم

أكد وزير الدفاع الفرنسي كلود غيان صباح يوم الأربعاء 21 مارس/آذار، ان الشرطة الفرنسية مازالت تحاصر منزل المشتبه به في قتل 4 أشخاص امام مدرسة يهودية في تولوز يوم الاثنين الماضي. وتابع ان مفاوضات جارية مع المشتبه به، قائلا انه وعد بتسليم نفسه بعد عصر اليوم.

وفي وقت سابق قال الوزير ان المشتبه به على ارتباط بجماعات متطرفة. وقال: "قام هذا الشخص في الماضي برحلات الى افغانستان وباكستان .. ويقول انه ينتمي الى القاعدة، وانه اراد الانتقام للاطفال الفلسطينيين ومهاجمة الجيش الفرنسي".

وأضاف غيان متحدثا من الموقع الذي تنفذ فيه الشرطة الفرنسية عملية للقبض على المشتبه به المختبئ في احد المنازل، أنه تم توقيف شقيقه.

هذا وداهمت وحدة من القوات الخاصة التابعة للشرطة الفرنسية فجر الاربعاء منزلا في شمال مدينة تولوز يختبئ فيه رجل يقال إنه مرتبط بتنظيم "القاعدة" يشتبه بضلوعه في عمليات القتل التي شهدتها المدينة مؤخرا. لكن المشتبه به أطلق النار على رجال الشرطة، ما أسفر عن إصابة اثنين منهم. وعلقت الشرطة عملية الاقتحام وبدأت المفاوضات مع المشتبه به. وأحضرت أمه وهي من أصل جزائري، لكن الأخيرة رفضت المشاركة في عملية التفاوض فيما بعد.

وقالت مصادر في الشرطة إن المشتبه به يبلغ من العمر 24 عاما، سبق له ان اقام في المنطقة الحدودية الفاصلة بين باكستان وافغانستان التي تعتبر معقلا للتنظيم المذكور.

وكشفت وكالة "فرانس برس" عن مصدر لم تسمه أن المشتبه به جزائري الأصل، واسمه محمد مراح.

وكانت عمليات القتل قد طالت 3 جنود من أصول أفريقية شمالية و4 يهود بينهم ثلاثة أطفال.

ونقل مراسل قناة "روسيا اليوم" عن مصادر امنية تفاصيل من التحقيقات التي أدت الى تحديد هوية المشتبه به، وقال: "أول جندي قتل في سلسلة الهجمات التي شهدتها تولوز، عرض قبل ايام دراجته النارية للبيع. واتصل به شخص واعرب عن رغبته في شراء الدراجة، لكنه عندما التقى الجندي، اطلق النار عليه وقتله وسرق الدراجة. وبعد ذلك تلقت الشرطة اتصالا من إحدى الشركات المصنعة للدراجات النارية التي جاء اليها شخص طلب معلومات حول كيفية إزالة القطعة الالكترونية التي تمكن صاحب الدراجة من تحديد مكان وجودها في حال سرقتها".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر مقرب من سلطات التحقيق قوله، إن المشتبه به قد خاطب القوة المهاجمة بالقول إنه عضو في تنظيم "القاعدة."

وقال المصدر إن المشتبه به "أحد الذين كانت تراقبهم المخابرات الداخلية الفرنسية عقب الهجومين الاولين (اللذان قتل فيهما الجنود الثلاثة)، وأن أدلة جديدة ظهرت مما عجل في العملية التي شنتها السلطات فجر اليوم".

 

 

 

المصدر: وكالات

أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة