الخارجية الروسية: المشروع الأمريكي الجديد لقرار مجلس الامن الدولي غير مقبول لروسيا

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: المشروع الأمريكي الجديد لقرار مجلس الامن الدولي غير مقبول لروسيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580387/

صرح غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي يوم 9 مارس/آذار، لوكالة "انترفاكس" الروسية للانباء بان روسيا لا يمكن ان تؤيد المشروع الأمريكي لقرار مجلس الامن الدولي في صيغته الحالية.

صرح غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي يوم 9 مارس/آذار، بأن روسيا لا يمكن ان تؤيد المشروع الأمريكي لقرار مجلس الامن الدولي في صيغته الحالية. وقال غاتيلوف في حديث لوكالة "انترفاكس" الروسية للانباء: "لا يمكن ان نوافق على مشروع القرار بصيغته التي  تم طرحها في الوقت الراهن، اذ ان نص القرار الذي يجري بحثه لا يعتبر نصا متوازنا. وتكمن مشكلته الرئيسية في ان الشروط بشأن اتخاذ خطوات عملية رامية الى وقف العنف  لا تطرح في آن واحد على جميع الاطراف (السلطة والمعارضة).

وأضاف أن مصادر كثيرة اطلعت الجانب الروسي على أن الشركاء الغربيين يودون جعل تبني هذا القرار يصادف موعد الاجتماع الوزاري الذي سيعقد يوم 12 مارس/آذار، في مجلس الامن الدولي.

وقال غاتيلوف:" نعتبر انه من غير المعقول ربط تبني قرار باي موعد، علما أن العامل الزمني لا يعتبر امرا هاما بالنسبة الينا. ومن المهم ان  نتفق على قرار واقعي خال من ازدواجية المعاني من شأنه ان يهدف الى احلال تسوية راسخة".

وكانت وسائل اعلام قد أفادت في وقت سابق بان الولايات المتحدة قامت بإعداد مشروع جديد للقرار الدولي بشأن سورية. وتم بحث هذه الوثيقة يوم الثلاثاء الماضي في اجتماع مغلق في مجلس الامن الدولي بمشاركة الاعضاء الدائمين للمجلس وممثل عن المغرب.

وذكرت مصادر دبلوماسية في هيئة الامم المتحدة ان المشروع يقضي بوقف اجراءات العنف التي تتخذها الحكومة السورية ضد المتظاهرين، وفتح طريق للامدادات الانسانية، وادانة حالات انتهاك حقوق الانسان، ومطالبة السلطات السورية بوضع حد لتلك الخروقات، والافراج عن اشخاص تم إلقاء القبض عليهم دون مبرر، وسحب الآليات العسكرية من المدن.

وقالت وسائل اعلام ان سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة في هيئة الامم المتحدة اعلنت في أعقاب الاجتماع ان البحث كان تمهيديا وسيستمر فيما بعد.

صحفية مصرية: أي تدخل في الشؤون السورية غير مقبول

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" أشارت الصحفية المتخصصة في الشؤون العربية سوسن أبو حسين إلى وجود مخاوف قوية من أن يستخدم أي قرار يتخذه مجلس الأمن الدولي في الشأن السوري من أجل التدخل الخارجي في الشؤون السورية. وشددت على أن الحل للأزمة السورية يجب أن يعتمد على عدم التدخل في شؤون سورية والاعتراف بحق شعبها في تقرير مصيره.

 

المصدر: وكالة: "انترفاكس" الروسية للانباء.