باريس تريد قرارا أمميا صارما حول سورية وستحاول تغيير موقف بكين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580416/

أكد الناطق الرسمي للخارجية الفرنسية برنار فاليرو أن باريس تريد أن يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا صارما في الشأن السوري لن يسمح للمسؤولين عن عمليات قمع المعارضة أن يفلتوا من العقاب. وأضاف فاليرو أن باريس ستحاول تغيير الموقف الصيني في الشأن السوري خلال الزيارة المقبلة للمبعوث الصيني إلى فرنسا.

أكد الناطق الرسمي للخارجية الفرنسية برنار فاليرو أن باريس تريد أن يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا صارما في الشأن السوري لن يسمح للمسؤولين عن عمليات قمع المعارضة أن يفلتوا من العقاب.

وفي تصريح صحفي يوم 9 مارس/آذار قال فاليرو: "العمل على مشروع القرار الأممي يتواصل، وهدفنا قرار حقيقي. لا نريد قرارا يبعث رسالة سيئة، إذ لا يمكن أن يكون هناك أي مقارنة بين القمع الوحشي الذي تنفذه حاشية الأسد والمتطلبات القانونية للشعب السوري باحترام حقوقه".

وواصل: "إن فرنسا تريد قرارا صارما فيما يخص مسؤولية القوات المسلحة للنظام. يجب أن تسمح بتقديم مساعدات إنسانية للمواطنين وألا يتمكن مدبرو العمليات القمعية الأفلات من العقاب".

باريس ستحاول تغيير موقف الصين في الشأن السوري خلال زيارة المبعوث الصيني لفرنسا

وأضاف فاليرو أن باريس ستحاول تغيير الموقف الصيني في الشأن السوري خلال زيارة المبعوث الصيني إلى فرنسا المقررة في 14-16 مارس/آذار.

وقال الدبلوماسي الفرنسي: "سنستمع إليه وسنذكرّه برؤيتنا للوضع وأهمية تغيير الصين موقفها .. سنؤكد له مأساوية ما يحدث هناك وضرورة اتخاذ خطوات عاجلة في مجلس الأمن الدولي".

وقال فاليرو إن فرنسا تدعم الخطة العربية لتسوية الأزمة السورية التي تضمنها مشروع القرار الأممي الاخير حول سورية والذي استخدمت الصين وروسيا حق النقض ضده.

المصدر: وكالة الأنباء "نوفوستي".

أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة