القطاع المصرفي الروسي.. هل تتكرر نجاحات 2011 في 2012 ؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577549/

يرى خبراء ان يكون عام 2011 الأكثر نجاحا على القطاع المصرفي الروسي خلال العقد الماضي. إلا أن معدلات نمو الاقتصاد وأوضاع السيولة وأسعار الفائدة غير المبشرة تدفع المصرفيين في البلاد إلى حبس الأنفاس أمام ما يخبئه العام الجديد. ويرى البعض أن النظام المصرفي الروسي سيشهد تباطؤا في نموه وقد يعتذرعن النمو، وأن المصارف الروسية ستحتاج لضخ رؤوس الأموال ولقروض من المصرف المركزي.

يرى خبراء ان يكون عام 2011 الأكثر نجاحا على القطاع المصرفي الروسي خلال العقد الماضي. إلا أن معدلات نمو الاقتصاد وأوضاع السيولة وأسعار الفائدة غير المبشرة تدفع المصرفيين في البلاد إلى حبس الأنفاس أمام ما يخبئه العام الجديد. ويرى البعض أن النظام المصرفي الروسي سيشهد تباطؤا في نموه وقد يعتذرعن النمو، وأن المصارف الروسية ستحتاج لضخ رؤوس الأموال ولقروض من المصرف المركزي. في حين يرى من هم أكثر تفاؤلا أن العام الحالي سيشهد  نمو وتائر إقراض المصارف وزيادة أصولها ورؤوس أموالها ولكن وتائر نمو الاقتصاد الروسي غير كافية.

ويبقى الغموض سيد الموقف... المشاكل في الاتحاد الأوروبي وعجز ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية تخلق العديد من العوامل التي تؤثر على عمل القطاع المصرفي الروسي والتي قد تطفو إلى السطح في أي لحظة، بنتائج يصعب التنبؤ بها. والبنك المركزي الروسي يظل القشة التي سيتم التمسك بها  للنجاة. كما يبقى الأمل بأن تحافظ براميل النفط على مستويات مرتفعة لتستقي منها المصارف دعما لها.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

توتير RTarabic