الخارجية السورية: دعوة قطر لارسال قوات عربية يفتح الباب امام التدخل الخارجي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576381/

أبدت دمشق استغرابها من دعوة دولة قطر الى ارسال قوات عربية الى سورية، مؤكدة رفضها القاطع لمثل هذه الدعوات التي تفتح الباب لاستدعاء التدخل الخارجي في شؤون البلاد.

أبدت دمشق استغرابها من دعوة دولة قطر الى ارسال قوات عربية الى سورية، مؤكدة رفضها القاطع لمثل هذه الدعوات التي تفتح الباب لاستدعاء التدخل الخارجي في شؤون البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين قوله يوم 17 يناير/كانون الثاني قوله إن سورية تستغرب صدور تصريحات عن مسؤولين قطريين تدعو إلى إرسال قوات عربية إليها وتؤكد رفضها القاطع لمثل هذه الدعوات التي من شأنها تأزيم الوضع وإجهاض فرص العمل العربي وتفتح الباب لاستدعاء التدخل الخارجي في الشؤون السورية.

وأكد المصدر "أن الشعب السوري يرفض جميع أشكال التدخل الخارجي في شؤونه وتحت أي مسمى كان وسيتصدى لأي محاولة للمساس بسيادة سورية وسلامة أراضيها" ، لافتاً إلى أنه "سيكون من المؤسف أن تراق دماء عربية على الأراضي السورية لخدمة أجندات معروفة لاسيما بعد أن باتت المؤامرة على سورية واضحة المعالم".

وأضاف المصدر "أن سورية في الوقت الذي توفي به بالتزاماتها المتفق عليها بموجب خطة العمل العربية فأنها تجدد الدعوة للدول العربية وجامعة الدول العربية للقيام من جانبها ببذل جهود ملموسة لوقف حملات التحريض والتجييش الإعلامي الهادفة إلى تأجيج الوضع في سورية والمساعدة في منع تسلل الإرهابيين وتهريب الأسلحة إلى الأراضي السورية تحقيقاً للأمن والاستقرار الذي يمهد للحوار الوطني البناء الهادف لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية".

محلل سياسي: انتقلوا الى التعريب بعد الفيتو الروسي والصيني

هذا وقال المحلل السياسي السوري حيان سليمان في حديث مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "مشيخة قطر دائما تنتقل الى تصعيد الموقف السوري من درجة الى درجة"، معللا ذلك بـ "التعاون الحاصل بين المراقبين والحكومة السورية".

وفي معرض رده على سؤال حول مبادرة ارسال قوات عربية الى سورية، قال سليمان: "انتقلوا الى التعريب بعد فشلهم امام الفيتو الروسي والصيني".

قيادي في حزب سوري معارض: المنظمات العربية والغير العربية اضحت تشبه منتدى للقمار

من جانبه اعتبر القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الأحمد في حديث لـ"روسيا اليوم" من دمشق ان "لسان حال المواطن داخل سورية وحتى خارجها يقول بأن هذه المنظمات العربية والغير العربية اضحت تشبه منتدى للقمار ولعب الروليت بحيث نستفيق كل يوم على اقتراح جديد".

ونوه بأنه "لا بد من اعادة تكوين هذه المنظمات لان ازمة سورية الحالية هي ازمة هذه المنظمات" و"هناك لعب بمصير الوطن والمواطن والاوطان".

المصدر: وكالة "سانا" السورية الحكومية

الأزمة اليمنية