العربي: الجامعة تدرس شروط دمشق.. وقتلى في صفوف المدنيين والعسكريين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573418/

قال نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية إن العقوبات الاقتصادية العربية على سورية دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من يوم 5 ديسمبر/كانون الأول. واعلن أن مشاورات تجري بين الجامعة ووزراء الخارجية العرب حول الشروط التي وضعتها دمشق مؤخرا للتوقيع على بروتوكول ارسال بعثة المراقبين الى سورية.

قال نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية إن العقوبات الاقتصادية العربية على سورية دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من يوم 5 ديسمبر/كانون الأول.

وأضاف العربي في تصريح صحفي إن العقوبات التي أقرها الاجتماع الوزاري العربي الذي عقد 27 من الشهر المنصرم أصبحت سارية على النظام السوري.

واعلن العربي أن مشاورات تجري بين الجامعة ووزراء الخارجية العرب حول الشروط التي وضعتها دمشق مؤخرا للتوقيع على بروتوكول ارسال بعثة المراقبين الى سورية.

واكد العربي انه تلقى رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم تضمنت موافقة بلاده على توقيع البروتوكول "لكنه وضع شروطا وطلبات"، مضيفا انه يتم دراسة ذلك مع اللجنة الوزراية العربية الخاصة بالازمة في سورية.

ولفت العربي إلى أنه لم يتقرر عقد اجتماع جديد للجنة الوزارية حتى الان وان الرد السوري فيه "اشياء جديدة لم نسمع عنها من قبل والعقوبات على سورية سارية ولم يتم منح مهل جديدة".

في سياق متصل أعلنت شركة "توتال" الفرنسية النفطية أنها علقت نشاطاتِها في سورية تطبيقا للعقوبات الأوروبية.

نشطاء: سقوط مدنيين في حمص

ميدانيا، قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن قتلت 5 مدنيين في حمص، مضيفا ان 4 قتلوا عندما اطلقت القوات النار على جنازة وقتل شخص آخر بالرصاص في مستشفى.

وذكر المرصد ان منشقين عن الجيش قتلوا بالرصاص 3 من قوات الامن امام محكمة داعل في محافظة درعا الجنوبية، مؤكدا ان جثة اسماعيل العمري (35 عاما) الذي توفي نتيجة التعذيب على يد السلطات سلمت الى أقاربة في درعا. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان عناصر موالية للاسد خطفت وقتلت 34 شخصا على الاقل من أحياء مناهضة لنظام الاسد.

كما قتل سبعة مدنيين في حمص في عملية اطلاق نار من قبل قوات الامن فيما قام الشبيحة بخطف حافلة ركاب صغيرة كان على متنها 13 شخصا في ريف حمص وقتل اربعة من عناصر الامن والشرطة في بلدة داعل في محافظة درعا.

من جهتها نقلت وكالة رويترز عن نشطاء في مدينة حمص قولهم إن أكثر من 60 جثة، من بينها جثث لمؤيدين للاسد ومعارضين له، نقلت الى عدة مستشفيات في المدينة الواقعة في وسط سورية يوم 5 ديسمبر/كانون الأول.

سانا: تشييع 11 عنصرا من الجيش والأمن وتصفية مسلحين

من جانبها أكدت وكالة الأنباء السورية "سانا" انه تم تشييع يوم 5 ديسمبر/كانون الأول "جثامين 11 شهيداً من عناصر الجيش والامن استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في حمص وحماة وحلب وريف دمشق".

واضافت سانا ان الجهات المختصة اشتبكت، في إطار ملاحقتها للمجموعات المسلحة، في حمص مع عناصر من تلك المجموعات في حيي الخالدية والبياضة وتمكنت من قتل 3 منهم واصابة 7 آخرين، كما تمكنت الجهات المختصة في مدينة الرستن في محافظة حمص من القبض على 12 مسلحا بينهم أحد أخطر المطلوبين في جرائم قتل وخطف وقطع طرقات، وبحوزتهم كمية من الأسلحة بينها قذائف مضادة للدروع ورشاش وبنادق الية.

كما تمكنت الجهات المختصة في منطقة جبل الزاوية بإدلب من إلقاء القبض على 11 ارهابيا ومصادرة عدد من الأسلحة المتنوعة. أما في اللاذقية فقامت وحدات الهندسة بتفكيك عبوة ناسفة عثر عليها في حي الصليبة تزن 4 كلغ.

المصدر: وكالات + بي بي سي + رويترز + سانا

محلل سياسي: دمشق تنتظر الرد من الجامعة حول رسالة المعلم الأخيرة

أشار المحلل السياسي تركي صقر الى ان دمشق تنتظر الرد من الجامعة حول الرسالة الأخيرة التي بعثها وزير الخارجية وليد المعلم. واكد ان سورية قدمت كل ما يمكن لانجاح المساعي العربية وتعاطت بايجابية مع المبادرة العربية.

كما اوضح ان المعلم لم يرسل شروطا في رسالته الى الجامعة بل هي تضمينات لما اتفق عليه في اجتماع الدوحة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية