واشنطن ترحب بقرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572026/

صرح جاي كارني الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستواصل ضغوطها على إيران بالتعاون مع شركائها وبصورة منفردة . من جانبها رأت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية  أن القرار الأخير لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول إيران يشير إلى شكوك المجتمع الدولي حيال الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني.

صرح جاي كارني الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستواصل ضغوطها على إيران بالتعاون مع شركائها وبصورة منفردة . ورحب كارني بالقرار الذي تبناه مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني الذي تضمن مطالبة إيران بتنشيط حوارها مع الوكالة من أجل "البدء الفوري بتسوية كل المسائل المتبقية ذات العلاقة بالنشاط النووي" ومنح الوكالة حق الاطلاع على "جميع المعلومات والوثائق والمواقع والمواد والخبراء في إيران" ذوي العلاقة بالموضوع.

وأشار كارني إلى أن "مجلس محافظي الوكالة أظهر إجماعا باتخاذه القرار الذي يحمل إيران المسؤولية عن عدم التزامها بتعهداتها الدولية حتى الآن".

وذكر كارني أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قدمت الأسبوع الماضي التقرير الذي يصف بالتفصيل جهود إيران الرامية إلى صنع أسلحة نووية وقال: "إن إيران التي قد تمتلك الأسلحة النووية ستشكل تهديدا خطيرا للسلام الإقليمي والأمن الدولي. ولذلك نحن نعمل مع الدول الأخرى من أجل تشكيل تحالف دولي واسع لممارسة الضغوط وعزل النظام الإيراني عن طريق فرض عقوبات غير مسبوقة".

وأردف: "ستواصل الولايات المتحدة الضغوط حتى تقرر إيران ترك هذا المسار الذي يقودها إلى العزلة الدولية".

كلينتون: المجتمع الدولي غير متأكد من الطابع السلمي لبرنامج إيران النووي

صرحت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون أن المجتمع الدولي ليس متأكدا من الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني. جاء هذا الصريح يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني تعليقا على القرار الذي تبناه مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي حمل فيه إيرن المسؤولية عن عدم التزامها بتعهداتها الدولية.

وقالت كلينتون: "لقد بعث العالم لطهران رسالة واضحة بأنه قلق جدا بصدد المعلومات التي أوردها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريره الأسبوع الماضي. وأكد هذا التقرير ما كانت الولايات المتحد تتحدث عنه منذ فترة طويلة وهو أن الحكومة الإيرانية تسعى إلى الحصول على التكنولوجيات النووية والأجهزة التي لا يمكن استخدامها إلا في برنامج نووي عسكري".

وواصلت: "تقول إيران إن برنامجها النووي ذو أغراض سلمية بحتة. لكن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقرارها الأخير يؤكدان أن المجتمع الدولي لا يرى هذه التصريحات الإيرانية جديرة بالثقة. إن سداسية الوسطاء (التي تشمل الأعضاء الخمس الدائمين في مجلس الأمن الدولي وألمانيا) تعترف بحق إيران في تطوير برنامج نووي سلمي، لكنها تؤكد أن هناك واجبات إلى جانب حقوق، وهذه الواجبات لم تنفذها إيران حتى الآن. لا تزال السداسية مستعدة للحوار مع إيران إذا كانت الأخيرة تنوي حقا اجراء مفاوضات جدية".

وأشارت كلينتون إلى أن الولايات المتحدة مع شركائها الدوليين تريد "أن تشدد الضغط على الحكومة الإيرانية قريبا".

يذكر أن جون بينر رئيس الكونغرس الأمريكي  وزعيمي الكتلتين الديموقراطية والجمهورية نانسي بيلوسي وأريك كانتور وجهوا يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني رسالة إلى البيت الأبيض أكدوا فيها ضرورة فرض العقوبات على البنك المركزي الإيراني.

وجاء في الرسالة أن "هذه الخطوة ستسمح بممارسة ضفط قوي على أيران من أجل إجبارها على وقف نشاطها الخطير وغير القانوني". وصرح موقعو الرسالة أن الوقت المتبقي لدى الولايات المتحدة والدول الأخرى لمنع إيران من الحصول على الأسلحة النووية قريب من الانتهاء".

يذكر أن السيناتور الجمهوري مارك كيرك قدم في 17 نوفمبر/تشرين الثاني مشروع تعديل لقانون تمويل وزارة الدفاع الأمريكية يهدف هو الآخر إلى توجيه الضربة الى البنك المركزي الإيراني. ويقترح هذا المشروع تفويض الرئيس ألأمريكي بمعاقبة المؤسسات المالية الدولية التي تواصل معاملاتها مع البنك المركزي الإيراني وتجميد أرصدتها في المصارف الأمريكية. ويرى كيرك أنه "إذا لم تتخذ إجراءات حاسمة فورا، فستحصل  إيران على الأسلحة النووية في القريب العاجل".

مستشار الرئيس الأمريكي: إيران وجدت نفسها في عزلة لا مثيل لها

هذا وعبر توم دونيلون مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي عن اعتقاده بأن طهران وجدت نفسها في ظروف عزلة لا مثيل لها سابقا . وقال في تصريحات صحفية يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني: "إن روسيا والصين والولايات المتحدة تهدف إلى نفس الغرض وهو عدم السماح لايران بممارسة أي نشاط في مجال صنع الأسلحة النووية".

المصدر:وكالات

محلل سياسي: إيران ليست معزولة والقرار الجديد لن يؤثر على موقفها السياسي والنووي

وقال محمد شمص الكاتب والمحلل السياسي من طهران إن إيران لا تعتبر نفسها معزولة والقرار الجديد لن يؤثر على موقف طهران السياسي والنووي، لأنها قادرة على التكيف مع أي عقوبات جديدة ولديها علاقات واسعة خاصة في المجال الاقتصادي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك