قازان تستضيف اللقاء الدولي للمال والبزنس الاسلامي ـ 2011

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560471/

تستضيف قازان، عاصمة تتارستان اللقاء الدولي للمال والبزنيس الاسلامي (Kazansummit 2011). ويشارك في اعمال اللقاء اكثر من 500 مندوب. وتستهدف الفعالية تنمية العلاقات الاقتصادية بين روسيا وبلدان العالم الاسلامي.

تستضيف قازان، عاصمة تتارستان، ابتداء من 20 يونيو/حزيران اللقاء الدولي للمال والبزنس الاسلامي (Kazansummit 2011). ويشارك في اعمال اللقاء اكثر من 500 مندوب. وتستهدف الفعالية تنمية العلاقات الاقتصادية بين روسيا وبلدان العالم الاسلامي. وينظمها على مدى يومين، 20 ـ 21 يونيو، الصندوق غير التجاري لتنمية المال والبزنيس الاسلامي (IBFD Foundation) بدعم من ديوان رئاسة جمهوية تتارستان.

ويشير المنظمون الى ان "اللقاء الدولي للمال والبزنس الاسلامي سيوفر للمشاركين فرصة فريدة لزيادة النمو الاقتصادي واقامة علاقات شراكة مع كبار ممثلي مؤسسات المال في جنوب شرقي آسيا والشرق الاوسط واوروبا. كما يوفر ظروفا جيدة للتعاون المشترك النفع مع المستثمرين من البلدان الاسلامية، وعرض الطاقات الاستثمارية الواسعة لروسيا باقصى درجة".

وبين مهمات اللقاء الاساسية تحديد الآفاق الاستراتيجية لتنمية العلاقات الدولية بين روسيا والبلدان الاسلامية، واقامة تعاون في ميدان الاستثمارات المباشرة للقطاع الخاص في روسيا وفي الدول الاسلامية، واجراء مناظرات عامة واعداد توصيات في مجال عمل النظام المالي الاسلامي.

وتحظى باهتمام خاص في هذا اللقاء الدولي الثالث مناقشة المشاريع المطروحة، والنظر في الوسائل المالية الابتكارية العملية، ونماذج  تطور بزنس خلوق.

ومن المنتظر ان يجمع هذا اللقاء اكثر من 500 مشارك من ممثلي المؤسسات الحكومية والمالية المعنية، ومستثمرين ورجال اعمال وكذلك علماء من روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة واوروبا وجنوب شرق آسيا والشرق الاوسط.

وشارك في مراسم افتتاح KAZANSUMMIT 2011 الرئيس التتاري رستم مينيخانوف ورئيس اللجنة التحضيرية للقاء لينار يعقوبوف ونائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي الياس اوماخانوف واللورد نذير احمد، عضو مجلس اللوردات البريطاني، وعلال رشدي مدير عام المركز الاسلامي للتنمية التجارية (ICDT المنبثق عن منظمة المؤتنمر الاسلامي) .

واعلن رئيس تتارستان مينيخانوف في كلمته ان روسيا تسعى في المرحلة الراهنة الى التقارب مع العالم الاسلامي في البحث عن اسواق جديدة. وقال انه "يجري في الآونة الاخيرة بنشاط تقارب روسيا مع العالم الاسلامي". وهذا ناجم حسب رأيه، عن عدد من الاسباب. واشار: "اولاـ يتطور بلدنا بديناميكية وبالتالى، يقوم بالبحث عن فرص جديدة واساليب جديدة للتعاون في هذه الظروف، التي يتنامى فيها دور الدول الاسلامية على الصعيد الدولي".

واكد مينيخانوف ان "الازمة المالية العالمية كشفت ان النموذج الغربي للاقتصاد يتطلب تحديثا، وهناك حاجة الى البحث عن سبل اخرى لتنمية الاقتصاد". وقال ان المؤسسات المالية الاسلامية موجودة في 75 بلدا في العالم، ويصل نموها السنوي الى 15%. وسيشكل حتى عام 2015 مبلغ 2.5 تريلون$.

ويرى مينخانوف انه "من المفروض ان تصبح روسيا احد اللاعبين الاساسيين في سوق المال الاسلامي".

ومن المنتظر ان يختتم اللقاء بتوقيع عدد من العقود التي تؤكد عزم الاطراف المشاركة على تطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين روسيا والبلدان الاسلامية الرائدة. وبالتحديد من المفروض ان توقع في اللقاء مذكرة حول اصدار صكوك بمبلغ 100 ـ 200 مليون$. وسبق ان وقع بروتوكول نوايا بشأن التهيئة للاصدار الاول للسندات الاسلامية السيادية لتترستان ابان زيارة العمل التي قام بها رئيس جمهورية تتارستان مينيخانوف الى ماليزيا في ديسمبر/كانون الاول عام2010.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة