مجلس الامن الدولي يناقش مشروع قرار ضد سورية

أخبار العالم العربي

روسيا اليومروسيا اليوم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559579/

بدأ اعضاء مجلس الامن الدولي يوم الاربعاء 8 يونيو/حزيران مشاوراتهم حول مشروع القرار لإدانة سورية الذي احالته لندن وباريس الى المجلس.

بدأ اعضاء مجلس الامن الدولي يوم الاربعاء 8 يونيو/حزيران مشاوراتهم حول مشروع القرار لإدانة سورية الذي احالته لندن وباريس الى المجلس في وقت سابق من اليوم ذاته.

وكان ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني أعلن الاربعاء أن لندن وباريس ستتقدمان بمشروع قرار الى مجلس الأمن يدين سورية على اساليب تعاملها مع المظاهرات. وأضاف كاميرون أن فرنسا وبريطانيا تطالبان سورية بفتح المجال أمام المجتمع الدولي لتقديم المساعدات الانسانية مضيفا " أن من يرغب بالتصويت ضد القرار او سيستخدم حق النقض فهذا امر يعود الى ضميره".

ويؤيد مشروع القرار كل من فرنسا وبريطانيا والمانيا والبرتغال، في حيت أعربت روسيا والصين بشكل واضح عن رفضهما لتدخل مجلس الامن في الشؤون الداخلية لسورية.

وأعلنت واشنطن عن انضمامها الى الجهود الرامية الى تمرير مشروع القرار. وصرح الناطق الرسمي باسم البيت الابيض مارك تونر أمس الاربعاء بأن الادارة الامريكية تنوي زيادة الضغوط على النظام السوري عن طريق فرض عقوبات دولية ضد سورية.

وكان وزير الخارجية البريطانية وليم هيغ قد اعلن يوم الاثنين الماضي أن لندن الى جانب الشركاء الاوروبيين تدرس امكانية فرض عقوبات على النظام في سورية في حال استمر العنف هناك.

في حين أكد وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه يوم أمس ان فرنسا ستصر على تبني القرار المندد بسورية من قبل مجلس الامن الدولي، حيث تعتقد باريس انه "لا يجوز لمجلس الامن التزام الصمت في ظروف تشديد القمع ضد المواطنين في سورية"، حسب قوله.

ووزعت فرنسا وبريطانيا والمانيا والبرتغال مسودة مشروع القرار المذكور الذي يدين "تعذيب ومقتل المواطنين المدنيين المشاركين في الاحتجاجات". وتدعو الوثيقة السلطات السورية الى "وقف استخدام العنف فورا". وأعرب جوبيه عن ثقته بان القرار سيحصل على تأييد  11 دولة من مجموع 15 عضوا في مجلس الامن الدولي.

محلل سياسي: فرنسا وبريطانيا تسوقان نفسيهما الى استعمار جديد

اكد المحلل السياسي السوري شريف شحادة تعليقا على موقف فرنسا وبريطانيا ازاء سوريا ان "التاريخ يعيد نفسه والدولتان تريدان تسيير العالم على مزاجهما وتسوقان نفسهما الى استعمار جديد".

وقال في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان "القرار الفرنسي والانكليزي والامريكي بالذهاب الى مجلس الامن يهدف الى اخضاع سورية لعملية ابتزاز الا انها لن تنجح لان الجميع مدرك للاحداث الجارية على الارض خصوصا روسيا التي تقف موقفا رائعا لانها تعلم بان بما تقوم به العصابات المسلحة الارهابية من عمليات قتل وتدمير في سورية".

محلل سياسي: "المعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اية خطوات تقوم بها السلطات

اعرب المحلل السياسي فياتشيسلاف فلاسينكو في تصريح ادلى به لقناة "روسيا اليوم" الاربعاء عن اعتقاده بان ما يسمى "بالمعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اي قرارات تتخذها السلطات لان هدفها الرئيسي هو اسقاط النظام مهما ارتفع سقف الاصلاح. واشار الى انه لم يكن هناك اي رد فعل ايجابي على الخطوات التي اتخذتها السلطات في سياق الاصلاح المعلن عنه.

محلل سياسي: "المعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اية خطوات تقوم بها السلطات

اعرب المحلل السياسي فياتشيسلاف فلاسينكو في تصريح ادلى به لقناة "روسيا اليوم" الاربعاء عن اعتقاده بان ما يسمى "بالمعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اي قرارات تتخذها السلطات لان هدفها الرئيسي هو اسقاط النظام مهما ارتفع سقف الاصلاح. واشار الى انه لم يكن هناك اي رد فعل ايجابي على الخطوات التي اتخذتها السلطات في سياق الاصلاح المعلن عنه.

محلل سياسي: "المعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اية خطوات تقوم بها السلطات

اعرب المحلل السياسي فياتشيسلاف فلاسينكو في تصريح ادلى به لقناة "روسيا اليوم" الاربعاء عن اعتقاده بان ما يسمى "بالمعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اي قرارات تتخذها السلطات لان هدفها الرئيسي هو اسقاط النظام مهما ارتفع سقف الاصلاح. واشار الى انه لم يكن هناك اي رد فعل ايجابي على الخطوات التي اتخذتها السلطات في سياق الاصلاح المعلن عنه.

محلل سياسي: "المعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اية خطوات تقوم بها السلطات

اعرب المحلل السياسي فياتشيسلاف فلاسينكو في تصريح ادلى به لقناة "روسيا اليوم" الاربعاء عن اعتقاده بان ما يسمى "بالمعارضة المسلحة" في سورية لن تقبل اي قرارات تتخذها السلطات لان هدفها الرئيسي هو اسقاط النظام مهما ارتفع سقف الاصلاح. واشار الى انه لم يكن هناك اي رد فعل ايجابي على الخطوات التي اتخذتها السلطات في سياق الاصلاح المعلن عنه.

المحلل السياسي فياتشيسلاف فلاسينكو

ناشطة سورية: ما يجري في سورية هو ثورة حقيقية

اعتبرت السيدة مرح بقاعي، مديرة مؤسسة الوارف في اتصال مباشر مع قناة "روسيا اليوم" من واشنطن أن المشهد الأمني في سورية يمضي الى المزيد من التصعيد من قبل النظام السوري، مشيرة الى أنه ومنذ 40 عاما كان هناك تفريغ منهجي للمؤسسات السياسية في سورية.

واكدت أن ما يجري في سورية حاليا هو ثورة حقيقية يحاول النظام القضاء عليها عن طريق القمع. وفيما يخص الصور التي بثها التلفزيون اوضحت بقاعي أن الجنود القتلى كانوا ملتحيين وهذا امر ممنوع به في الجيش السوري، ما يدل على أنها رواية اخرى من السلطات السورية.

وأكدت بقاعي وجود انشقاق في فرق الجيش، لان الكثير من الشرفاء يرفضون اطلاق النار على المتظاهرين.

واوضحت ان المجتمع الدولي يشاهد ويتألم على ما يقوم به النظام السوري ضد شعبه، واذا اعتبر هذا النظام ان مؤازرة المجتمع الدولي هو حملة فهذا ما اعتاد عليه للدفاع عن نفسه.

وشددت على ان المعارضة لا تريد تدخل خارجي لا سياسي ولا عسكري بل تريد فقط ضغط ومحاسبة وادخال المساعدات الانسانية فقط.

مرح بقاعي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية