سيرغي لافروف: روسيا تعارض اتخاذ قرار لمجلس الامن الدولي بشأن سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559484/

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم 7 يونيو/حزيران في اوسلو ان روسيا تعارض اتخاذ  قرار لمجلس الامن الدولي بشأن سورية. كما شدد على ضرورة تأييد عمليات المصالحة الوطنية والدور البناء الذي تلعبه الدول المجاورة دون ان اتخاذ  قرارات جديدة من شأنها ان تعكس موقف احد الطرفين المتنازعين.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي  يوم 7 يونيو/حزيران في اوسلو ان روسيا تعارض اتخاذ  قرار لمجلس الامن الدولي بشأن سورية.

وقال لافروف:" لقد تورطت الاسرة الدولية في التطورات الليبية الى حد كبير. لذلك فاننا  ننطلق في الملف السوري من  ضرورة  ايجاد حلول سياسية  بحيث لا تميل الاحداث الى  اندلاع نزاعات".

واشار لافروف قائلا:" من الضروري اتخاذ  مواقف مسؤولة واستراتيجية مما يحدث في شمال افريقيا، والا سنضطر الى  مناقشة مشاكل كل بلد على حدة في مجلس الامن الدولي". واضاف قائلا:" نعتقد انه من الواجب تأييد عمليات المصالحة الوطنية والدور البناء الذي تلعبه الدول المجاورة دون ان نتخذ قرارات جديدة من شأنها ان تعكس  موقف احد الطرفين المتنازعين مما يتعارض مع  مبادئ الامم المتحدة".

يذكر ان ألان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي هو الذي  طرح في اعقاب محادثاته مع وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم 6 يونيو/حزيران الجاري في واشنطن  فكرة اتخاذ مجلس الامن الدولي قرارا بشأن سورية حيث قال:"  لقد اتضح الامر تماما . وتعتبرعملية الاصلاحات في سورية عملية ميتة. واننا نعتقد ان الرئيس بشار الاسد اضاع شرعيته التي تسمح له بقيادة البلاد".

وفي هذا السياق اعرب جوبيه عن ثقته بان  يحصل القرار على تأييد  11 دولة من مجموع 15 عضوا في مجلس الامن الدولي. واوضح قائلا:"  في حال تستخدم روسيا  حق النقض وتعارض اتخاذ القرار فانها  ستتحمل المسؤولية عن ذلك.  ولعلها ستغير موقفها اذااقتنعت  بان هذه الوثيقة تحظى بدعم 11 عضوا في مجلس الامن الدولي". وختم جوبيه بقوله:" ثمة خطر من عدم اتخاذ القرار. لكننا جاهزون للاقدام على هذه الخطوة".

المندوب الدائم لروسيا الاتحادية لدى الاتحاد الاوروبي: استخدام القوة لا يعطي اجابات عن الاسئلة المطروحة

أعلن فلاديمير تشيجوف المندوب الدائم لروسيا الاتحادية لدى الاتحاد الاوروبي في مؤتمر صحفي عقد يوم 7 يونيو/حزيران في بروكسل أعلن ان روسيا لن تؤيد  قرارا  لمجلس الامن الدولي  بشأن سورية  في حال صياغته على غرار القرار رقم 1973 بشأن ليبيا.

وقال:"  لقد بينت التطورات في ليبيا ان استخدام القوة لا يعطي اجابات عن الاسئلة المطروحة.

يذكر ان ليبيا شهدت منذ منتصف فبراير/شباط الماضي تظاهرات شعبية  طالبت برحيل معمر القذافي الذي  يحكم البلاد منذ 40 سنة وتحولت تلك التظاهرات الى مواجهات مسلحة بين  القوات الحكومية والثوار. وقد اتخذ مجلس الامن الدولي في 17 مارس/أذار  القرار رقم 1973 الذي  قضى بحظر الطيران فوق ليبيا  وفسح بذلك مجالا  للتدخل الاجنبي في شؤون هذا البلد.

وبدأ تحالف الدول الغربية  الذي استهدف تأمين منطقة حظر الطيران والحيلولة دون توريد الاسلحة الى ليبيا وحماية السكان المدنيين، بدأ  في 19 مارس/آذار العملية العسكرية التي  تولى الناتو بعد فترة  قيادتها. وينتهي التفويض باجراء العملية في 27 يونيو/حزيران الجاري. لكن الناتو  قام في 1 يونيو/حزيران الجاري بتمديد العملية لمدة 90 يوما اخرى اي لغاية اواخر سبتمبر/ايلول القادم.

وقد أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي عقد في 18 مايو/أيار الماضي ان روسيا لن تؤيد قرارا  لمجلس الامن الدولي بشأن سورية على غرار ما  اتخذه بشأن ليبيا.

محلل سياسي روسي: ما يجري في سورية هو حرب اهلية

اعتبر المحلل السياسي أندريه مورتازين في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الوضع في سورية صعب وكل ما يجري هناك في الوقت الحالي يقع تحت ما يعرف بالحرب الاهلية.

واشار الى ان سقوط بشار الاسد قد يؤدي الى تكرار سيناريو العراق، لافتا الى ان خطأ الاسد يتمثل في عدم اجراء الاصلاحات في الوقت المناسب.

واعرب المحلل عن رأيه بان روسيا لن تستخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن في حال مناقشة قرار ادانة سورية، لكنها تسعى الى احلال السلام وتريد ان يبقى الاسد في سدة الحكم.

كما أنها تبذل قصارى جهدها لمنع وصول الملف السوري الى مجلس الامن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية