ألبوم ليدي غاغا الجديد ممنوع في لبنان

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559346/

حظرت السلطات اللبنانية بيع ألبوم ليدي غاغا الجديد، لما فيه من إساءة للدين المسيحي بحسب وصفها. يذكر ان ليدي غاغا تسير بذلك على خطى مادونا، التي كانت قد أساءت للمسيحيين باستخدامها لتهاليل دينية بصوت فيروز، مما دفع المطربة اللبنانية الى اتخاذ قرار برفع قضية على مادونا.

ذكرت صحيفة "صن" البريطانية ان السلطات اللبنانية فرضت حظراً على ألبوم المغنية الأمريكية الليدي غاغا الجديد "بورن ذيس واي"، على الرغم من النجاح الباهر الذي حققه في مختلف أرجاء العالم، باحتلاله المركز الأول في 21 بلداً بما في ذلك بريطانيا وأمريكا، لما فيه من "إساءة للدين المسيحي".

وقد حظرت السلطات اللبنانية قبل أيام دخول شحنة من الألبوم الجديد الى أراضي البلاد، بسبب أغنية "يهودا" التي لاقت رواجاً كبيراً بعد بثها الأول في ابريل/نيسان الماضي، مشيرة الى استيائها إزاء الأغنية المثيرة للجدل، والتي منعت من البث في محطات الإذاعة اللبنانية.

وكانت جماعات دينية أمريكية قد أعربت عن استيائها كذلك من هذه الأغنية، التي تتناول أحد أتباع السيد المسيح، الذي يصفه الإنجيل بأنه حان يسوع. وتقول ليدي غاغا في الأغنية انها مغرمة بيهودا، وانها سوف تغسل قدميه بشعرها وتغفر له بعد ان خانها 3 مرات، في إشارة الى مريم المجدلية التي كفرت عن ذنوبها وغسلت بشعرها قدمي السيد المسيح.

الجدير بالذكر ان ليدي غاغا ليست أول مغنية أمريكية تواجه اعتراضات من قبل المسيحيين ويمنع ألبومها من دخول لبنان، اذ سبقتها الى ذلك مادونا في عام 1992، حين أصدرت أغنية Erotica في ألبوم يحمل اسم الأغنية، استخدمت فيها تهاليل دينية بأداء المطربة اللبنانية فيروز، وذلك بعد ان كانت قد لجأت الى هذه التهاليل في 1990 في أغنية The Beast Within.

أدى هذا الربط بين الدين والجنس في بادئ الأمر الى استياء لدى أوساط المسيحيين العرب في أمريكا لا سيما لدى اللبنانيين، وانتقل الى لبنان حيث أشارت وسائل إعلام في 1993 الى ان فيروز تزمع رفع قضية على مادونا، خاصة وان هذه الأخيرة لم تطلب الإذن منها لاستخدام أغنيتها، إلا انه تمت تسوية الأمر بين فيروز ومادونا بدون التوجه الى القضاء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية