نبذة عن اعادة وحدة الكنيسة الارثوذكسية الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23160/

وقع يوم 17 مايو/آيار عام 2007 في كاتدرائية المسيح المخلص بطريرك موسكو وسائر روسيا الكسي الثاني ومطران نيويورك وشرق أمريكا لافر اتفاقية التعاون القانوني وإعادة وحدة الكنيسة الروسية.

وقع يوم 17 مايو/آيار عام 2007 في كاتدرائية المسيح المخلص بطريرك موسكو وسائر روسيا الكسي الثاني ومطران نيو يورك وشرق أمريكا لافر اتفاقية التعاون القانوني وإعادة وحدة الكنيسة الروسية.
وقد حضر الرئيس الروسي السابق فلاديمير بوتين مراسم توقيع الاتفاقية.
انفصلت الكنيسة الارثوذكسية الروسية في الخارج عن بطريركية موسكو في عشرينات القرن الماضي.  ورفض جزء من الاساقفة الى جانب مهاجرين روس كانوا يقطنون خارج روسيا الخضوع للكنيسة الارثوذكسية الروسية باعتبارها كنيسة غير حرة في قراراتها بحكم تعرضها للاضطاد والعسف من طرف السلطات السوفيتية الملحدة. وكان من المعتقد ان انشقاق الكنيسة امر مؤقت سيتم التغلب عليه بسقوط السلطة الملحدة.
وقد التقي رئيس روسيا انذاك فلاديمير بوتين  في سبتمبر/ايلول عام 2003 خلال زيارته نيويورك  المطران لافر  وأعضاء السيندوس للكنيسة الارثوذكسية الروسية في الخارج، وسلم اليه دعوة البطريرك الكسي الثاني لزيارة روسيا. وقد قبلت الدعوة، فبدأت عملية توحيد الكنيستين. و في مايو/آيار عام 2004  زار المطران لافر على رأس الوفد الرسمي للكنيسة الارثوذكسية الروسية في الخارج روسيا لاول مرة. وقد اعرب زعيما الكنيستين عن رغبتهما في التوصل الى وحدة الكنيسة الروسية. كما قاما بالقداس المشترك في ميدان بوتوفو بصفته مشروعا سريا لوزارة الداخلية السوفيتية ( ك ج ب)  تم فيه اعدام عشرات الاف  الناس في سنوات الاضطهاد.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)