روسيا والسعودية توقعان إتفاقية حول التعاون العسكري التقني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17137/

وقّعت روسيا والمملكة العربية السعودية إتفاقية حول التعاون العسكري التقني بين البلدين. جاء ذلك خلال المباحثات الأمير السعودي بندر بن سلطان مع القيادة الروسية في 14 يوليو/ تموز الجاري بموسكو.

وقّعت روسيا والمملكة العربية السعودية إتفاقية حول التعاون العسكري التقني بين البلدين وأكد الطرفان تمسكهما بممارسة النهج الهادف إلى التعاون الثنائي الإستراتيجي. جاء ذلك خلال المباحثات الأمير السعودي بندر بن سلطان مع القيادة الروسية في 14 يوليو/ تموز الجاري بموسكو.
وأعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لدى استقبال الضيف السعودي في مقره بضواحي موسكو أن العلاقات بين روسيا والمملكة العربية السعودية تغدو من يوم لاخر أكثر ديناميكية.
وقال مدفيديف "لقد جرت عدة لقاءات على مستوى القمة بين قادة البلدين أصبحت بنتيجتها ديناميكية علاقاتنا أكثر استمرارية"، مشددا على أن هذا انعكس على "العلاقات التجارية – الاقتصادية، وكذلك في مجال العلاقات الثقافية وفي الاتجاهات الأخرى ذات الاهتمام المشترك".
كما أعرب مدفيديف عن الأمل في أن زيارة الأمير بندر الحالية لروسيا "ستكون ناجحة أيضاً وستصب في صالح تطوير العلاقات الثنائية".
من جانبه شكر الأمير السعودي رئيس روسيا الإتحادية لحسن الاستقبال، ونقل للرئيس مدفيديف أطيب التمنيات له من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، وقال بهذا الصدد "إن الملك يعتبر العلاقات السعودية-الروسية استراتيجية على  جميع المستويات". وتوجه الأمير السعودي الى الرئيس الروسي بالقول "إن الملك يتطلع جداً لإقامة علاقات طيبة وقريبة معكم، ولكي يخدم ذلك قضية تعزيز التعاون بيننا على شتى المستويات".

نحو تعاون اقتصادي روسي سعودي أوسع
يرى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا والمملكة العربية السعودية تملكان الامكانية لتوسيع التعاون الاقتصادي فيما

بينهما.
جاء كلام بوتين أثناء لقائه الأمير السعودي بندر بن سلطان حيث قال : "إن حجم التبادل التجاري بين بلدينا يزداد بشكل سريع رغم أنه الى حد الآن متواضع، ولكننا سوية وبحكم العلاقات الطيبة بين البلدين، سنعمل على زيادة حجم التبادل  وأمامنا آفاق واسعة، وفرص جيدة للوصول نحو الافضل".
من جهة أخرى توجه بوتين بالشكر الى العاهل السعودي على جهوده القيمة في مفاوضات الانضمام الى منظمة التجارة العالمية.
ومن المعلوم أنه ومنذ عام 2000 وحتى 2007 ارتفعت قيمة التبادل التجاري بين روسيا الاتحادية والمملكة العربية السعودية من 70 حتى 436 مليون دولار.

نحو التعاون العسكري التقني بين روسيا الإتحادية والمملكة العربية السعودية
وقال الأمير السعودي بندر بن سلطان في مؤتمر صحفي بعد توقيع الإتفاقية حول التعاون العسكري التقني بين البلدين إن التعاون بين روسيا الإتحادية والمملكة العربية السعودية في المجال العسكري التقني غير موجه ضد أي طرف آخر، مشيرا إلى "أننا نسعى إلى التعاون في صالح السلام والأمن في منطقتنا والعالم كله".
وأشار الأمير السعودي إلى أن بلاده تعتزم تنويع مصادر الحصول على الأسلحة المستوردة، مضيفا أن روسيا تملك قدرة طيبة في مجال إنتاج الأسلحة. لكن الأمير أوضح أنه لم يحن الوقت بعد للحديث المعين بهذا الشأن.
أما بخصوص إتفاقية التعاون الموقعة بين الطرفين فقال بندر بن سلطان إن هذه الوثيقة تعتبر إتفاقية عامة قد تعمل الآليات الروسية والسعودية في ظلها لمصلحة العلاقات الثنائية. وأعرب الأمير عن أمله في أن يتضمن التعاون بين البلدين ليس فقط المجال العسكري فحسب بل توسيع التبادل التجاري والتعاون في مجال غزو الفضاء ومجالات أخرى.
عن مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الأوسط
أعلن بندر بن سلطان أن بلاده تنوي المشاركة في مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الأوسط، قائلا إن المملكة العربية السعودية تؤيد فكرة عقد هذا المؤتمر في موسكو.
نحو الملف النووي الإيراني
وفي هذا السياق أشار الأمير السعودي في المؤتمر الصحفي إلى التطورات الإيجابية الأخيرة فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني. وقال بن سلطان إن إيران والولايات المتحدة الأمريكية قامتا ببعض التصريحات والخطوات التي تؤكد أنهما ترغبان في إقامة وضع أكثر إطمئنانا.

حول قطاع النفط

قال الأمير السعودي إن هناك تفاهما  بين السعودية وروسيا -أكبر بلدين منتجين للنفط في العالم - فيما يتعلق بضرورة حماية مصالح مستهلكي ومنتجي النفط على حد سواء، مضيفا أن لدى  الجانبين اتفاقات وتفاهم  بشأن كافة  المسائل المتعلقة بموارد الطاقة.

ميدانيا

تبحث شركة "روسال" الروسية إمكانية إنشاء مجمع للطاقة والتعدين في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع شركة التعدين السعودية الحكومية "معادن".
وقالت الشركة الروسية في بيان لها إن المشروع الجديد يتضمن بناء مصنع للألمنيوم الأوّلي بطاقة 600 ألف طن سنويا وكذلك محطة طاقة وقود على النفط الثقيل بطاقة تقدر بـ1500 ميغاوات. وأكد البيان رغبة الشركات الروسية في بناء مجمعات صناعية ضخمة في المملكة العربية السعودية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)