هل ينجح أوروبي في اليمن حيث فشل عربيان؟

أخبار العالم العربي

هل ينجح أوروبي في اليمن حيث فشل عربيان؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/js1w

اختيار الأمم المتحدة الدبلوماسي البريطاني مارتن غريفثت مبعوثا جديدا لها إلى اليمن، يبعث آمال جديدة في تفعيل جهود الوساطة الدولية لحل إحدى أشد الأزمات استعصاء ومأساوية في المنطقة.

ولم تعلن الأمم المتحدة تسمية غريفثت مبعوثا أمميا في اليمن بشكل رسمي، لكن مصادر أممية قالت حسب وكالة الأناضول، إن المنظمة الدولية اختارته بالفعل لتولي المنصب بعد أن أعلن المبعوث الحالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمس الاثنين، أنه لا يعتزم الاستمرار في منصبه الحالي بعد انتهاء عقده في مارس المقبل.

وخلافا لسلفيه، اللذين ينحدران من أصول عربية، سيكون غريفثت، المبعوث الغربي الأول الذي سيتولى مقاليد الوساطة الأممية في أزمة اليمن؛ ما جعل الشارع اليمني يستقبل نبأ اختياره، بنوع من التفاؤل الحذر.

ويمتلك غريفثت جملة من المؤهلات التي تجعله جديرا بقيادة سفينة حل الأزمة اليمنية، فالدبلوماسي البريطاني المتخصص بالنزاعات الدولية، عمل لسنوات في الوساطات، وكان أول مدير تنفيذي للمعهد الأوروبي للسلام (شريك مستقل للاتحاد الأوروبي وأوروبا).

ووفقا لسيرته الذاتية حسب مصادر أممية، أسس غريفثت مركز الحوار الإنساني في جنيف، وتخصص في تطوير الحوار السياسي بين الحكومات والمتمردين في مجموعة من بلدان آسيا وإفريقيا وأوروبا بين عامي 2012 و2014.

وفي تشابه مع المبعوثين الأمميين لليمن، وهما السابق جمال بن عمر، والحالي ولد الشيخ أحمد، يمتلك غريفثت خبرة في التعامل مع النزاعات العربية، حيث خدم في مكاتب المبعوثين الثلاثة للأمم المتحدة بسوريا.

ولم يسبق للبريطاني غريفثت العمل في اليمن، لكنه يمتلك لمحة عن الأزمة اليمنية، حيث زار صنعاء مطلع أكتوبر الماضي، والتقى قيادات حوثية والرئيس الراحل علي عبد الله صالح، قبل أن ينتقل للرياض للقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويتوقع مراقبون أن غريفثت سيكون أوفر حظا من سابقيه، لأنه إضافة إلى خبرته والقبول السياسي الذي يحظى به، قد يستخدم الحضور السياسي الوازن لبلاده إقليميا ودوليا، وكذلك حضورها كإحدى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن.

ولا تعرف الطريقة التي سيتبعها المبعوث البريطاني لإحراز تقدم في حل العقدة اليمنية، لكن الرجل كان قد أعرب عن اعتقاده بإمكانية التسوية، مع إقراره بأن الأزمة اليمنية استثنائية وتتضاءل فرص حلها مع مرور الوقت.

واقترح، خلال محاضرة في العاصمة السعودية الرياض في نوفمبر الماضي، لتنظيم مفاوضات ناجحة في اليمن، ألا يكون هناك وقف لإطلاق النار دون تأييد سياسي، مع إشراك القبائل في الحل، وليس الجنوب فقط، حتى يتم منح اليمنيين فرصة المشاركة السياسية وبناء يمن جديد.

وفي تصريحات قد تثير ريبة الحكومة الشرعية، حذّر غريفثت من محاولة "عزل" الحوثيين، لافتا إلى أن ذلك قد "يؤدي إلى زيادة تعنتهم في اتخاذ المواقف".

المصدر: الأناضول

متري سعيد

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

شاهد.. تجارب صاروخ سارمات الروسي الذي يصفه الغرب بالشيطان