هادي يستقبل ولد الشيخ أحمد وواشنطن تؤكد دعمها للحكومة اليمنية

أخبار العالم العربي

هادي يستقبل ولد الشيخ أحمد وواشنطن تؤكد دعمها للحكومة اليمنيةعبد ربه منصور هادي يستقبل إسماعيل ولد الشيخ أحمد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jex8

استقبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم السبت في العاصمة السعودية الرياض، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

ورحب هادي أثناء اللقاء بالجهود التي يبذلها المبعوث الدولي في مصلحة الشعب اليمني وتعزيز الأمن والسلام في المنطقة والعالم برمته، مشددا على أن الحكومة اليمنية كانت وستظل "دعاة سلام وصُناعه عبر محطاته المختلفة" انطلاقا من مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي تناول مختلف قضايا اليمن واستوعب كل مكونات الشعب وشرائحه المختلفة.

وأعرب الرئيس اليمني عن أسفه من عدم معرفة جماعة "أنصار الله" ("الحوثيين") "إلا لغة السلاح وإقصاء الآخر من خلال انقلابهم على الدولة ومخرجات الحوار الوطني وتوافق أبناء الشعب اليمني".

عبد الربه منصور هادي
رغم كل ذلك ما زالت أيادينا ممدودة للسلام باعتباره خيارا لا بد منه: السلام الذي لا يرحل معه بذور صراعات قادمة، السلام المبني على المرجعيات الثلاث المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 2216. عبد الربه منصور هادي

وحمل الرئيس اليمني "الانقلابيين" المسؤولية عن عدم الاكتراث لمعاناة الشعب المعيشية والإنسانية، واستغلالها كذريعة لمواصلة حربهم وتجنيدهم الأطفال من المدارس والدفع بهم وقودا لصراعهم وتنفيذ أجندتهم الدخيلة الكهنوتية والطائفية المقيتة".

من جانبه، أعرب ولد الشيخ أحمد عن دعم الأمم المتحدة للجهود الرامية من قبل المجتمع الدولي إلى إحلال السلام وفقا للمرجعيات الثلاث، مشيرا إلى وجود حزمة من الأفكار التي يمكن الاعتماد عليها في مواصلة لمحطات السلام والحوار المختلفة، وآخرها مشاورات الكويت.

إسماعيل ولد الشيخ أحمد
لدينا حزمة من الأفكار لبناء الثقة والتي تتعلق بالجوانب الإنسانية وإطلاق سراح الأسرى وفتح حصار المدن بينها تعز وغيرها من الأفكار لتخفيف معاناة المواطن اليمني. إسماعيل ولد الشيخ أحمد

ونوه المبعوث الأممي بالجهود المبذولة في سبيل إعادة افتتاح مكاتب المنظمة العالمية في العاصمة المؤقتة عدن في غضون الأيام القليلة المقبلة من أجل استئناف عمل المنظمة بصورة مثلى.

إلى ذلك، عقد هادي اجتماعا مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد تسارفيلد، وذلك بعد نحو أسبوع من إقرار الرئيس دونالد ترامب استراتيجية جديدة ضد إيران.

وتناول الاجتماع، حسب وكالة "سبأ" (التابعة للحكومة اليمنية) "الحرب التي شنها الحوثيون وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح على الشرعية واعتداءهم على دول الجوار تطبيقا لأجندة طهران".

وأعرب الدبلوماسي الأمريكي عن تمسك واشنطن بدعم الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي في مواجهة "تحديات ومخاطر الإرهاب والحوثيين ومن يساندهم"، فضلا عن تحديات الجوانب الإنسانية.

المصدر: سبأ

نادر عبد الرؤوف