المؤسسات الإسلامية في القدس تحذر من تبعات اقتحام الإسرائيليين للأقصى

أخبار العالم العربي

المؤسسات الإسلامية في القدس تحذر من تبعات اقتحام الإسرائيليين للأقصىإسرائيليون في منطقة الحرم الشريف (8 أكتوبر/تشرين الأول).
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jd3l

حذرت المؤسسات الدينية الإسلامية في القدس، اليوم الاثنين، من تداعيات الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، مؤكدة أنها قد وصلت إلى حد غير مسبوق.

وقالت كل من دائرة الأوقاف الإسلامية، ودار الإفتاء الفلسطينية، والهيئة الإسلامية العليا، ومجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، في بيان مشترك وزع بين وسائل إعلام مختلفة: "في الوقت الذي تحيي فيه دائرة الأوقاف الإسلامية الهبّة الجماهيرية لحماية الـمسجد الأقصى الـمبارك في تموز الـماضي، وتحيي وتقدر كل الجهود الخيرة التي بذلت من قبل الحريصين والـمهتمين والـمتابعين لشؤون الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسي الشريف، وعلى رأسهم الـملك عبد الله الثاني ابن الحسين صاحب الوصاية والرعاية على الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسي الشريف، والرئيس محمود عباس، فإن الأوضاع الحالية التي يمر بها الـمسجد الأقصى الـمبارك وصلت حدا من الخطورة في تكثيف اقتحامات الـمتطرفين اليهود، من حيث التصعيد ما لا يمكن وصفه، أو مقارنته بما مضى من أوضاع ومخاطر مرّ بها الـمسجد قبل ذلك".

وأكد البيان المشترك لهيئات القدس الإسلامية "أن الـمسجد الأقصى الـمبارك هو مسجد إسلامي، ويهم كل مسلم على وجه هذه البسيطة، ومسؤولية حمايته والدفاع عنه هي مسؤولية الأمة العربية والإسلامية، حكاما ومحكومين، ولا يمكن إعفاء أحد من هذه الـمسؤولية العقائدية الدينية، وسيكتب التاريخ على صفحاته من قام بواجبه ومن فرط وقصر".

وأهابت هيئات القدس الإسلامية بجماهير الشعب الفلسطيني ومؤسساته "معاودة الالتفاف حول الـمسجد الأقصى الـمبارك في هذا الظرف الحالي، حيث يُعتبر ما يمرّ به الـمسجد مقدمة تسعى لفرض وقائع جديدة في ظل أجواء تتحدث عن تسوية قادمة ومصالحة قائمة".

ويأتي هذا التحذير على خلفية قيام المئات من المستوطنين الإسرائيليين باقتحام المسجد الأقصى منذ صباح اليوم الاثنين بعد أن اقتحم مئات آخرون المسجد أمس الأحد، بمناسبة عيد "العُرْش" اليهودي.

المصدر: وفا + الأناضول

رفعت سليمان