"حراك الريف" يتحدى الحظر بمسيرة مليونية شمال المغرب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j2il

شارك آلاف المتظاهرين في الحسيمة شمال المغرب بمسيرة ضخمة أمس تنديدا باستمرار اعتقال نشطاء "حراك الريف"، على الرغم من رفض السلطات تنظيم مسيرة "مليونية" من قبل نشطاء الحراك.

هذا واستخدمت السلطات الأمنية الغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين ومنعتهم من الوصول إلى ساحة محمد السادس، التي يطلق عليها المتظاهرون اسم "ساحة الشهداء"، لكن ذلك لم يمنعهم من مواصلة الاحتجاج في الشوارع والأزقة.

وذكرت مصادر محلية أن الإطلاق الكثيف للقنابل المسيلة للدموع تسبب في حدوث إغماءات بصفوف المتظاهرين، كما اعتقلت القوات الأمنية أكثر من 15 شخصا بالقرب من ساحة "محمد السادس"، فضلا عن إصابة العديد من المحتجين نقلوا على إثرها إلى المستشفيات.

ورفع المتظاهرون شعارات حملت عبارات، "اعتقالات استفزازات تؤجج النضالات"، و"يا مخزن حذار كلنا الزفزافي"، و"خرجنا واحتجينا.. ومن بيوتنا جينا.. والكرامة لي بغينا.. والمخزن يقمع فينا"، وغيرها (كلمة المخزن باللهجة المغربية تعني الطبقة الحاكمة).

وشهدت مدينة الحسيمة ونواحيها، تواجدا أمنيا كثيفا منذ الساعات الأولى من يوم أمس، إذ انتشرت السلطات في أحياء متفرقة داخل المدينة لضمان عدم تنظيم المسيرة، خاصة مع توافد "المتعاطفين" للمشاركة فيها.

بدورها أعلنت السلطات في إقليم الحسيمة، في بيان أصدرته أمس، أن "72 عنصرا من القوات الأمنية أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة، إثر استفزازها ومهاجمتها بالحجارة من بعض العناصر الملثمة، في حين أصيب 11 شخصا من المتظاهرين نتيجة استعمال الغازات المسيلة للدموع، تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة".

ومنذ أكتوبر الماضي، تشهد الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف شمال المغرب، احتجاجات متواصلة، للمطالبة بـ"التنمية ورفع التهميش ومحاربة الفساد".

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله