أمير سعودي ينشر فيديو لجورج قرداحي ويعلق: تصريح تنقصه الموسيقى "المُوَتِّرة"

أخبار العالم العربي

أمير سعودي ينشر فيديو لجورج قرداحي ويعلق: تصريح تنقصه الموسيقى
وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rlpz

نشر الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد بن عبد العزيز يوم الأربعاء، مقطع فيديو تحدث خلاله وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي عن مصلحة لبنان وتدخل دول وسفراء في شؤونه الداخلية.

وقال الأمير السعودي: "تصريح ينقصه الموسيقى "المُوَتِّرة" التي أشهرته أما عن أنك تبحث عن مصلحة لبنان فهذا لا يحتاج لدليل".

وأضاف عبد الرحمن بن مساعد بن عبد العزيز: "نحن نرى ما وصل إليه لبنان اقتصاديا وتطوره في جميع المجالات سيما الكهرباء وأموال المودعين وهذا يعود لحرص حكومات لبنان (مؤخرا) ووزرائه أمثالك على مصلحته.

وفي المقطع الذي نشرة الأمير السعودي، صرح قرداحي بأنه "يضع مصلحة لبنان فوق كل مصلحة".

وشدد وزير الإعلام اللبناني على أنه لا يجوز أن تظل لبنان عرضة للابتزاز من الدول والسفراء والأفراد وهم يملون عليهم من يجب أن يبقى في الحكومة ومن لا يجب أن يبقى، مختتما تصريحاته بالقول: ألسنا دولة ذات سيادة؟".

وكانت تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قبل تسلمه حقيبة الإعلام قد ظهرت يوم الثلاثاء بخصوص اليمن والسعودية والحرب الدائرة.

وقال وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي إن "ما قاله عن حرب اليمن لم يكن طرفا فيه بل قاله كصديق"، مؤكدا أنه "ضد الحرب العربية العربية ولم يهاجم ولم يشتم يوما السعودية والإمارات".

وفي تصريحات له بعد اجتماع المجلس الوطني للإعلام قال قرداحي: "ما قلته عن حرب اليمن لم أكن طرفا فيه بل قلته كصديق، فأنا ضد الحرب العربية العربية وأنا لم أهاجم ولم أشتم يوما السعودية والإمارات أعتبرها بلدي الثاني".

وتابع: لا يجوز أن يكون هناك من يملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة من عدمه"، مضيفا: "عندما يطالبني أحدهم بالاستقالة أقول له إنني اليوم جزء من حكومة متراصّة ولا يمكن أن أتخذ قرارا لوحدي".

وأكمل قرداحي: "أنا لم أخطئ بحق أحد كي أعتذر".

وأوضح قرداحي أن "الحلقة التي أثارت الجدل مؤخرا، تم تصويرها في الخامس من أغسطس الماضي، أي قبل تعيينه وزيرا".

المصدر: RT + "تويتر"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا