منظمة دولية: 62 طفلا توفوا العام الحالي في مخيم الهول شمال شرق سوريا

أخبار العالم العربي

منظمة دولية: 62 طفلا توفوا العام الحالي في مخيم الهول شمال شرق سوريا
اطفال في مخيم بريف إدلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rco6

توفي 62 طفلا خلال العام الحالي وحده، أي بمعدل طفلين كل أسبوع، في مخيم الهول في شمال شرق سوريا الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وفق ما أفادت منظمة دولية اليوم الخميس.

وأوردت منظمة "أنقذوا الأطفال" في تقرير أن 62 طفلا توفوا في المخيم العام الحالي، وقالت إن "الكثير من الدول الأغنى في العالم فشلت في إعادة غالبية الأطفال المتحدرين منها والعالقين في مخيمي روج والهول" في شمال شرق سوريا.
ويقطن أربعون ألف طفل من ستين دولة اليوم في المخيمين، وينشأ هؤلاء في ظل ظروف معيشية صعبة جدا.
ويشهد مخيم الهول بين الحين والآخر حوادث أمنية تتضمن عمليات فرار أو هجمات ضد حراس أو عاملين إنسانيين أو جرائم قتل باستخدام السكاكين ومسدسات كاتمة للصوت.
ويقطن في مخيم روج بضعة آلاف، غالبيتهم أجانب، ويشهد أيضا حوادث أمنية وفرار.
وأجرت المنظمة مقابلات من خلف السياج مع أطفال يقطنون في القسم المخصص للأجانب في الهول.
وفي مايو قالت الطفلة اللبنانية مريم 11 عاما،: "لا يمكنني أن أتحمل هذه الحياة أكثر، لا نفعل شيئا سوى الانتظار"، وذكرت تقارير لاحقا أن مريم قتلت وأصيبت والدتها خلال محاولة فرار فاشلة.

وحثت الأمم المتحدة الدول المعنية على إعادة رعاياها بلا تأخير إلا أن فرنسا وبضع دول أوروبية أخرى اكتفت باستعادة عدد محدود من الأطفال اليتامى.

وأفادت منظمة "أنقذوا الأطفال" أن فرنسا أعادت 35 طفلا فقط من أصل 320 على الأقل يقطنون في المخيمين، فيما أعادت بريطانيا أربعة فقط بينما يعتقد أن 60 طفلا ما زالوا في سوريا.

ويؤوي مخيم الهول قرابة 62 ألف شخص، نصفهم عراقيون، بينهم نحو عشرة آلاف من عائلات مقاتلي تنظيم "داعش" الأجانب ممن يقبعون في قسم خاص وقيد حراسة مشددة.

المصدر: "أ ف ب"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا