تقرير بريطاني: مشاريع بنصف تريليون دولار تحفز خطط تقاسم إعادة الإعمار في ليبيا وتهافت 4 دول

أخبار العالم العربي

تقرير بريطاني: مشاريع بنصف تريليون دولار تحفز خطط تقاسم إعادة الإعمار في ليبيا وتهافت 4 دول
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qrs2

سلط تقرير بريطاني الضوء على سباق قادة أعمال من عدة دول لوضع خطط لتقاسم مسؤولية إعادة إعمار ليبيا، الذي يعد مشروعا ضخما يرجح أن تبلغ تكلفته نحو نصف تريليون دولار.

وبحسب موقع "middleeasteye"، فعلى الرغم من وقف إطلاق النار واندلاع أعمال العنف، فإن المنتدى الاقتصادي الافتتاحي الذي نظمته الجمعية الإيطالية الليبية لتطوير الأعمال قد مضى قدما في تونس في وقت سابق من هذا الشهر، حيث اجتمع مئات من قادة الأعمال من إيطاليا وتونس وليبيا لمناقشة خطط إعادة بناء الدولة التي مزقتها الحرب في شمال إفريقيا.

إذ دمرت الأزمة التي طال أمدها مدنا بأكملها وتركت ما يقدر بنحو 280 ألف شخص يعيشون في ملاجئ متضررة أو دون المستوى المطلوب، وفقا للوكالات الإنسانية الليبية.

كما تعد ليبيا موطنا لأكبر احتياطيات نفطية معروفة في إفريقيا، وبالنظر إلى عدد سكانها الصغير نسبيا الذي يبلغ سبعة ملايين نسمة، فإنها تتمتع بواحد من أعلى الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد في القارة.

وبالتالي تصطف الشركات الأجنبية من العديد من البلدان بما في ذلك مصر وتركيا وتونس وفرنسا وألمانيا للفوز بالعقود الحكومية المرغوبة كثيرا لإعادة بناء البلاد.

ومع اقتراب موعد الانتخابات الموعودة في 24 ديسمبر شدد المندوبون في المنتدى على الضرورة الملحة لإنعاش الاقتصاد الليبي وتشغيله مرة أخرى، شدد المشاركون بالمنتدى على الضرورة الملحة لإنعاش الاقتصاد الليبي وإعادة تشغيله، ناقلين حقيقة أن حكومة الوحدة الوطنية الموقتة المعترف بها دوليا برئاسة عبد الحميد الدبيبة لديها ولاية محدودة للحكم حتى نهاية العام الجاري فقط.

وقال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، عبد الحميد الدبيبة، إنه يريد تخصيص 4.9 مليار دولار من الميزانية الحكومية للمشاريع والتنمية.

وفي المنتدى، التقى موقع Middle East Eye مع بعض ممثلي ما يقرب من 90 شركة في المنتدى، وكانوا متفائلين ومليئين بالأمل بمستقبل ليبيا المشرق وإمكاناتها الاقتصادية.

من جهته قال كريم بي راشد، الرئيس التنفيذي لشركة "Artec"، وهي وكالة معمارية وتصميم تونسية تتمتع بخبرة ثلاثة عقود في بناء المستشفيات والفنادق والمباني المؤسسية في شمال إفريقيا، "أعتقد أن هذه هي اللحظة المناسبة للشعب الليبي حقا، من حيث التنمية والديمقراطية.. لا ينبغي للمرء أن ينظر إلى ليبيا على أنها ساحة معركة أو مكان خراب. أرى أن ليبيا تتمتع بإمكانيات هائلة للتنمية ".
كما أبدى حاتم مبروك ، مؤسس وكالة استشارات النفط والغاز "BOT Energy"، تفاؤلاً بشأن إمكانات الشراكات الاقتصادية التونسية الليبية المستقبلية.

وقال مبروك لموقع "Middle East Eye": "إنها صفقة يربح فيها الجميع، لأننا عندما نعمل هناك ننقل مهاراتنا ومعرفتنا.. الليبيون والتونسيون: يمكننا التحدث باللغة نفسها، ويمكننا فهمهم، ولدينا نفس الثقافة، لذلك سنقوم بعمل عادل معهم".

بعض الليبيين، بعد أن استفادوا من عقد من الفوضى واقتصاد الحرب، لا يريدون أن يروا ليبيا مستقرة. في بعض المناطق، التي تسيطر "لميليشيات المسلحة والمرتزقة الأجانب"، بحسب ما ذكره الموقع.

وفي بيان مشترك مع ثلاث منظمات غير حكومية أخرى تتخذ من ليبيا مقرا لها قبيل محادثات السلام التي جرت الأسبوع الماضي في برلين، كتب داكس روكي، المدير القطري للمجلس النرويجي للاجئين في ليبيا، أن "استقرار ليبيا لن يتحقق بمجرد إجراء انتخابات أو الانسحاب من الخارج. المقاتلون .. لا يمكن تحقيق الاستقرار الحقيقي إلا إذا تم إعادة بناء حياة الليبيين العاديين والعديد من المهاجرين واللاجئين في البلاد.

وأضاف روكي: "ستفشل المناقشات رفيعة المستوى إذا لم تعالج أيضًا الدمار الذي لحق بحياة الناس والبنية التحتية التي يعتمدون عليها يوما بعد يوم".

لكن إعادة إعمار ليبيا لا تعتمد فقط على نجاح العملية السياسية الحالية والانتخابات النزيهة.

وفي مقابلة مع الموقع في تونس، قال رجل الأعمال الليبي حسني باي، إنه يجب تنفيذ بعض الإصلاحات لتحفيز القطاع الخاص قبل أن يكون لدى ليبيا أي أمل في إعادة بناء اقتصادي حقيقي.

من جهته يرى الصحفي الليبي المختص في الاقتصاد، أحمد السنوسي أن مثل هذه المنتديات والمناقشات الاقتصادية حول إعادة إعمار ليبيا سابقة لأوانها.

وقال السنوسي في مقابلة مع الموقع في تونس: "كل بلد يريد مزايا مختلفة من ليبيا ، لكن لا يمكننا فعل أي شيء في ليبيا حتى نقرر داخل ليبيا ما إذا كنا نريد مواصلة حربنا أم لا".

مجرد أن نقرر، بعد ذلك فقط يمكننا التفاوض على صفقات مع إيطاليا أو تونس لأننا حينها سنعرف ما نريده من كل بلد ".

ومع استمرار مواجهة ليبيا على تل شديد الانحدار من حيث الشكوك السياسية والاجتماعية المستمرة، لا يشعر السنوسي بالتفاؤل بأن عملية السلام ستنجح.

"أعتقد أنه ستكون هناك حرب جديدة، بنسبة 100 في المائة، لأن أسباب حرب الماضي لا تزال قائمة حتى اليوم.. أنا لست خائفا من أن الشعب الليبي سيشن حربا قبل الانتخابات ، لكني أخشى أنهم سيخوضونها بعد الانتخابات".

المصدر: middleeasteye

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا