إعادة فتح منفذ حدودي بين العراق وإيران ظل مغلقا منذ 4 سنوات   

أخبار العالم العربي

إعادة فتح منفذ حدودي بين العراق وإيران ظل مغلقا منذ 4 سنوات   
منفذ المنذرية – خوسروي الحدودي بين العراق وإيران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/md9u

أعادت السلطات العراقية والإيرانية، اليوم الجمعة، فتح منفذ المنذرية – خسروي الحدودي بين البلدين، والذي تم إغلاقه منذ 4 سنوات.

ورعى وزير الداخلية العراقي، ياسين الياسري، ونظيره الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، مراسم إعادة افتتاح المنفذ، الذي شهد الجمعة عبور أول رحلة من الزائرين الإيرانيين إلى العراق.

وقال الياسري خلال اللقاء: "تنفيذا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، بتسهيل الإجراءات أمام الوافدين من الزائرين الإيرانيين، افتتحنا اليوم منفذ المنذرية الحدودي".

وأكد الياسري "تشديد رئيس الوزراء على إنجاح زيارة الإمام الحسين وتسهيل الحركة أمام الوافدين".

وأوضح أن افتتاح منفذ المنذرية، الذي يقابله في الجانب الإيراني منفذ خسروي، "جاء تطبيقا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين العراقي والإيراني، وذلك لتنشيط الحركة الاقتصادية من جانب وتيسير عبور الزائرين الكرام وصولا للعتبات المقدسة من جانب آخر"، مبينا أن "وزارة الداخلية ستقوم بتأشير الجوازات في المنفذ".

وأشار إلى أنه "تم عبور أول رحلة من الزائرين الإيرانيين إلى العراق، اليوم، عبر منفذ المنذرية الحدودي".

فيما كشف عن "التباحث مع الجانب الإيراني حول التنسيق ما بين البلدين لتنظيم عملية دخول الزوار الإيرانيين عبر معبر المنذرية الحدودي لأداء مراسيم زيارة الأربعين والإعداد التي يمكن استيعابها وإمكانية توفير كل المتطلبات والاحتياجات وخاصة اللوجستية ومنها النقل وتأمين المسارات البرية".

بدورها، نقلت وسائل إعلام إيرانية أن مراسم افتتاح منفذ خسروي شارك فيها، فضلا عن وزير الداخلية، محافظ كرمانشاه، هوشنغ بازوفند، وممثلي المحافظة في البرلمان وبمشاركة مسؤولين عراقيين.

وأشار محافظ كرمانشاه، خلال مراسم الافتتاح، إلى أن هذه الخطوة كانت أمنية قديمة لأهالي المحافظة، وقال إنه لشرف لمحافظة كرمانشاه أن تستضيف زوار العتبات المقدسة وتقديم الخدمات لهم.

وأغلق منفذ المنذرية - خسروي الحدودي أمام الزائرين قبل نحو 4 سنوات بسبب سوء الأوضاع الأمنية في محافظة ديالى بعد سيطرة "داعش" على معظم أراضيها.

المصدر: وكالات 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زيدان في وجه العاصفة.. مطالبات بإقالته بعد نتائج مخيبة محليا ودوليا