لماذا قد يحتاج جسمك إلى ذرف بعض الدموع حتى لو لم تشعر بالحزن؟!

الصحة

لماذا قد يحتاج جسمك إلى ذرف بعض الدموع حتى لو لم تشعر بالحزن؟!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t30y

تخدم الدموع وظائف نفسية متعددة، وتعمل كمؤشر مادي لحالتنا العاطفية الداخلية، وتحدث عندما نشعر بحزن شديد أو فرح زائد.

وداخل أدمغتنا، تنشّط المشاعر القوية الشبكة المركزية اللاإرادية. وتتكون هذه الشبكة من جزأين: الجهاز الودي (الذي ينشط استجابة القتال أو الطيران عندما ندرك الخطر) والجهاز العصبي السمبثاوي، الذي يعيد الجسم إلى حالة الهدوء.

وتنشط المشاعر القوية الجزء الودي من هذا النظام، ولكن عندما نبكي، يتم تنشيط الجزء السمبثاوي، ما يجعلنا نشعر بتحسن.

ماذا يحدث عندما نكون مرهقين أو متعبين؟

نحن مدربون منذ الصغر على التحكم في عواطفنا، مع أوقات مسموح بها اجتماعيا للتعبير عن المشاعر. على سبيل المثال، لا بأس من البكاء أثناء فيلم حزين، لكن البكاء في العمل عادة ما يُنظر إليه على أنه غير مقبول.

وتستجيب قشرة الفص الجبهي، أو الجزء المفكر اللطيف من دماغنا، للإشارات العاطفية الصادرة عن الشبكة اللاإرادية المركزية، ما يساعدنا على تنظيم الاستجابة العاطفية للتعامل مع عواطفنا بطرق خاضعة للرقابة. وتشبه قشرة الفص الجبهي المعالج الرئيسي لجهاز الكمبيوتر الخاص بك، حيث تدير المهام للحفاظ على عمل النظام بشكل جيد. ولسوء الحظ، كلما زاد إجهادنا وتعبنا، أو إذا عانينا من فترات طويلة من الألم الجسدي أو العاطفي، يظل الجهاز الودي نشطا.

وتصبح قشرة الفص الجبهي غارقة، مثل جهاز كمبيوتر يحتوي على العديد من البرامج التي تعمل جميعها في وقت واحد.

ويصبح الدماغ أقل قدرة على تنظيم عواطفنا بالطرق المتوقعة، ما يؤدي إلى استجابات عاطفية مرئية، مثل الدموع أو نوبات الغضب.

وقد لا ندرك حتى مدى شعورنا بالارتباك حتى تنهمر الدموع على وجوهنا بعد حادثة أو تجربة بسيطة على ما يبدو.

ويميل بعض الناس إلى البكاء أكثر من غيرهم. وتميل النساء إلى البكاء أكثر من الرجال، على الرغم من عدم وضوح مدى هذا بسبب الجوانب البيولوجية مقابل توقعات المجتمع. والأشخاص الذين يسجلون درجات عالية في السمات الشخصية للتعاطف أو العصابية هم أكثر عرضة للبكاء في كثير من الأحيان.

ويمكن أن يكون البكاء المفرط أيضا مؤشرا جسديا على الاكتئاب، حيث يغمر الدماغ بالألم العاطفي.

ما الهدف من ذرف الدموع؟

إلى جانب الأسباب النفسية، تلعب الدموع عدة أدوار اجتماعية. وحتى مع رفض مجتمعنا للتعبير القوي عن المشاعر، فإن الدموع تساعد في الواقع على إنشاء الروابط الاجتماعية والحفاظ عليها.

ويمكن للدموع أن تكون بمثابة صرخة طلبا للمساعدة، حيث تُظهر للآخرين أننا لسنا بخير ونحتاج إلى الدعم. وغالبا ما تدفع للبكاء مشاعر التعاطف لدى الآخرين، ما يساعدنا على التواصل معهم.

ويمكن أن تحدث الدموع أيضا عندما نشعر بتعاطف عميق مع شخص آخر، ونبكي معه، ما يقوي الروابط الاجتماعية.

وبالإضافة إلى الأسباب النفسية والاجتماعية، هناك أيضا أسباب جسدية للدموع.

وعلى سبيل المثال، عندما نشعر بالتعب، فإننا نعمل بجد للحفاظ على أعيننا مفتوحة، ما يؤدي إلى جفاف أعيننا. وتفرز أجسامنا الدموع لمواجهة الجفاف، ما يحافظ على رطوبة العينين حتى نتمكن من الرؤية بوضوح. والعيون الدامعة شائعة أيضا في أمراض الجهاز التنفسي مثل البرد والإنفلونزا وفيروس كورونا.

وعندما يكون لدينا عدوى في الجسم، يتم تعبئة خلايا الدم البيضاء لمحاربة المرض. ويمكن أن تؤدي خلايا الدم البيضاء الزائدة هذه إلى التهاب الأوعية الدموية في العين، ما يؤدي إلى انسداد قنوات العين، ما يؤدي إلى البكاء.

كما أن الدموع جزء طبيعي من عمل الإنسان. وخاصة مع الضغوط التي جلبتها السنوات القليلة الماضية، في بعض الأحيان لا يوجد شيء أفضل من صرخة جيدة لتخفيف المشاعر الغامرة.

ولكن إذا وجدت نفسك تبكي بشكل مفرط، فقد يكون من المفيد التحدث إلى طبيبك حول الأسباب الجسدية أو النفسية المحتملة.

يذكر أن بيجي كيرن، الأستاذ المشارك في جامعة ملبورن، ساهم في إعداد التقرير.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تحت إشراف تبون..آلاف الجزائريين يشهدون ستينية الاستقلال بأضخم عرض عسكري منذ 33 عاما (فيديو)