لماذا يموت بعض الأشخاص في المملكة المتحدة ممن تم تطعيمهم بسبب "كوفيد-19"؟

الصحة

لماذا يموت بعض الأشخاص في المملكة المتحدة ممن تم تطعيمهم بسبب
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qrs6

يدعي البعض، بمن فيهم أولئك الذين يروجون لأجندة مكافحة اللقاحات، أن نسبة كبيرة من أولئك الذين يموتون بسبب متحور "دلتا" من فيروس كورونا، وقع تطعيمهم.

وينتشر متغير "دلتا" لفيروس كورونا في دول عدة حول العالم، بينها المملكة المتحدة، التي تقول بعض التقارير إن ما يقارب من نصف وفيات "كوفيد-19" الأخيرة في البلاد هم من الأشخاص الذين تم تطعيمهم.

لكن الأطباء والعلماء، وفي المقابل، لا يدقون ناقوس الخطر بشأن النسبة المرتفعة للوفيات بين السكان الذين تم تلقيحهم.

وعلى العكس من ذلك، يقولون إن الأرقام حتى الآن تطمئن إلى أن اللقاحات توفر حماية كبيرة ضد المتحور، خاصة بعد تلقي جرعتين.

وانتشر متحور "دلتا"، الذي وقع تحديده لأول مرة في الهند، منذ ذلك الحين، إلى 85 دولة على الأقل، بما في ذلك الولايات المتحدة، حيث يُقدر الآن أنه المتحور الفيروسي الأكثر شيوعا.

وتعد المملكة المتحدة أرض تجارب لكيفية تأقلم اللقاحات. كما تعد الدولة أيضا رائدة على مستوى العالم في تحديد نسخ الفيروس السائدة من خلال الاختبار والتسلسل الجيني: بحلول منتصف يونيو، كانت 97% من الحالات عبارة عن عدوى "دلتا". وينتشر "دلتا" بين أولئك الذين هم من بين أكثر السكان تطعيما في العالم: 85% من البالغين حصلوا على جرعة واحدة على الأقل و63% حصلوا على جرعتين.

وأدى انتشار متحور "دلتا" إلى قيام حكومة المملكة المتحدة بتأجيل إنهاء قيود "كوفيد-19" لمدة شهر حتى 19 يوليو. لكن الوزراء واثقون بشكل متزايد من أن فتح القيود سيحدث كما هو مخطط له لأن التطعيمات كسرت الحاجز بين الحالات الجديدة، ودخول المستشفيات لاحقا والوفيات.

وتظهر البيانات من الصحة العامة في إنجلترا أن هناك 117 حالة وفاة من بين 92 ألف حالة من حالات "دلتا" التي تم تسجيلها حتى 21 يونيو. وقد تلقى خمسون من هؤلاء، 46%، جرعتين من اللقاح.

ولكن بدلا من الإشارة إلى أن "دلتا" يُظهر قدرة مقلقة على التهرب من اللقاح والتسبب في مرض شديد، يقول العلماء إن هذه الأرقام تدعم فعالية اللقاحات. وهناك ثلاثة أسباب رئيسية لذلك.

أولا، اللقاحات ليست فعالة بنسبة 100%. ولن يستجيب كل من يتم تلقيحهم بنفس الطريقة. لا سيما كبار السن أو الذين تكون أجهزتهم المناعية معيبة أو متضررة أو متوترة بسبب مرض آخر هم أقل عرضة لتكوين استجابة قوية من الأشخاص الأصغر سنا والأكثر لياقة. ولقاحات "كوفيد-19" فعالة للغاية ولكن بعض الناس سيظلون عرضة للفيروس حتى بعد تلقي اللقاحات.

ثانيا، يزداد خطر الوفاة من "كوفيد-19" بشكل حاد مع تقدم العمر. وإذا كان اللقاح يقلل من خطر وفاة شخص يبلغ من العمر 80 عاما من "كوفيد-19" بنسبة 95%، على سبيل المثال، فإن خطر وفاته ربما لا يزال أكبر من الخطر الذي يواجهه شخص يبلغ من العمر 20 عاما غير محصن.

كما ترتبط بعض الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الرئة بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض الشديدة والوفاة.

ثالثا، مع تلقيح المزيد من السكان، يقل عدد الأشخاص غير المحصنين حتى يصيبهم الفيروس. وإذا كانت مجموعة الأشخاص الذين تم تلقيحهم أكبر من مجموعة الأشخاص غير الملقحين، فمن الممكن أن تتطابق العدوى المفاجئة التي تؤدي إلى الوفاة في المجموعة الأكبر سنا التي تم تلقيحها أو تتجاوز الوفيات في المجموعة الأصغر سنا غير المحصنة.

وإذا تخيلنا بلدا خياليا تم تطعيمه بنسبة 100% من الأشخاص، حيث لا يزال الفيروس قادرا على الانتشار بطريقة ما. جميع وفيات "كوفيد-19" ستكون في الأفراد الملقحين. 

وتظهر البيانات أنه من بين 50 حالة وفاة لأشخاص تم تلقيحهم بالكامل في إنجلترا، كانت جميعها لأشخاص تبلغ أعمارهم 50 عاما وأكثر. ولم يتم تسجيل أي وفيات في التطعيم المزدوج تحت سن الخمسين.

وتظهر البيانات، بشكل عام، أن معدل الوفيات للحالات المؤكدة لـ"كوفيد-19" كان أقل مما كان عليه مع متغير "ألفا"، الذي وقع رصده لأول مرة في المملكة المتحدة أواخر العام الماضي وانتشر منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم.

وقدرت هيئة الصحة العامة في إنجلترا معدل الوفيات لألفا بنسبة 1.9%. ويقدر معدل الوفيات في دلتا بما يقارب 0.3%، وهو ما يقول العلماء إنه يعكس كلا من التطعيم الشامل وتحسين العلاج لـ"كوفيد-19" ويقلل اللقاح أيضا من فرص الإصابة بالفيروس على الإطلاق.

المصدر: فوكس نيوز

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا