كتائب القسام تريد صفقة تبادل مع إسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyge

أقرت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بأنها تحتفظ بأشلاء جنود إسرائيليين شاركوا في معارك دارت في بيت حانون إبان الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وفي مسيرة عسكرية لأنصارها، أكدت أن الأسرى الفلسطينيين على رأس أولوياتها، وذلك في إشارة إلى صفقة تبادل محتملة.

اختارت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، إقامة فعاليتها العسكرية في ذكرى اغتيال القيادي صلاح شحادة البلدة الحدودية "بيت حانون"، والتي بدأت بمسيرة واستعراض للأسلحة. وللمرة الأولى برزت إشارة واضحة إلى وجود أشلاء لجنود إسرائيليين لديها.

قطاع غزة

توحي قراءة كتائب القسام لواقع الصراع مع إسرائيل بأن المعركة قادمة ، والمعركة ستبدأ من حيث انتهت الأخيرة، وتأكيدات على أن مفتاح قيود الأسرى بيد كتائب القسام، في إشارة إلى إمكانية إنجاز صفقة تبادل عاجلا أم آجلا.

وبدأت الأطراف الإسرائيلية في تهيئة الرأي العام الإسرائيلي حول وجود جنود وأشلاء جنود إسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية التي تتحفظ عن الإفصاح بأي معلومات إلى حين إبرام صفقة تبادل.

ليست كتائب القسام وحدها من تؤمن بأن المعركة لم تنته بعد، فالأذرع العسكرية الأخرى تسابق الزمن لتعزيز قوتها الصاروخية وتحصيناتها للسبب ذاته، والجيش الإسرائيلي يقرر نشر القبة الحديدية في محيط غزة تحسبا لأي تصعيد، وذلك كرد فعل على ما يحدث في الضفة الغربية.

قطاع غزة

وتستعرض حماس جزءا من قوتها العسكرية بشكل علني، مشهد يرى مراقبون أن حماس تريد إيصاله لأطراف عديدة.

الاستعراض العسكري للقسام، ووفق متابعين، عادة ما يوجه رسائل خارجية وداخلية، خارجية تؤكد لإسرائيل أن غزة مستعدة للمواجهة، وداخلية للسلطة تشدد على أن الخيار الوحيد لترتيب البيت الفلسطيني هو الاعتراف بحماس جزءا من المنظومة السياسية.

التفاصيل في التقرير المصور