من تحت الطاولة .. إيفانكا والصين

مال وأعمال

من تحت الطاولة .. إيفانكا والصينإيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jb9x

كشفت تقارير لوكالة "أسوشيتد برس"، عن "سر" علاقة تربط إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، بالشركات الصينية.

ووفقا للوكالة الأمريكية، فإن الشركات الصينية تصنع حقائب يد للعلامة التجارية التابعة لإيفانكا، وأحذية، وملابس، ما اعتبرته "أعظم سر" عرفته حتى الآن عن طبيعية العلاقة بين ابنة الرئيس الأمريكي والشركات الصينية.

وبسبب صعوبة توفر المعلومات بشأن الشركات التي تستورد منها إيفانكا البضائع، لا سيما في الأشهر التي تلت دخولها البيت الأبيض، أصبحت 90% من الشركات المتعاملة معها مجهولة تماما، بحسب الوكالة.

وأثارت هذه السرية العميقة فضول وكالة الأنباء، حول طبيعة العمل التي تقوم به شركة إيفانكا ترامب في الصين، بخاصة قيامها وزوجها جاريد كوشنر، بلقاءات هامة مع كبار المسؤولين الصينيين في واشنطن.

وتتساءل الوكالة عما إذا كانت إيفانكا تتستر خلف علامتها التجارية للتدخل في سياسات بلادها الخارجية.

وأثناء تدقيق "أسوشيتد برس" لبيانات استيراد إيفانكا ترامب، وجدت علامتين باللون الأحمر (دلالة على وجود مشكلة أمنية)، وهذا يتوافق مع ما ذكره خبراء تجاريين، بأن مقاطعة شرق الصين شحنت الآلاف من حقائب اليد لإيفانكا ترامب بين مارس 2016 وفبراير 2017، في انتهاك محتمل من قبل الصين لقواعد التجارة العالمية.

كما وجدت "أسوشيتد برس" أن طنا من الملابس العائدة لإيفانكا ترامب تم تصديرها بين 2013 و 2015 من قبل شركة مملوكة للحكومة الصينية، وفقا للسجلات العامة والبيانات التجارية.

ومن غير الواضح ما إذا كانت العلامة التجارية لإيفانكا لا تزال تعمل مع تلك الشركة، أو الكيانات الأخرى المملوكة للدولة، في وقت تعهدت فيه ابنة الرئيس بتجنب الأعمال التجارية مع الشركات المملوكة للدولة الصينية.
المصدر:"أسوشيتد برس"

ناديجدا أنيوتينا